بعد نهاية ولايته.. تغريدات أوباما وثائق في الأرشيف الوطني

19/01/2017
هنا مركز الأرشيف الوطني الأميركي حيث ترقد أهم الوثائق في تاريخ البلاد من اتفاقيات ومواثيق تؤرخ لمسيرة أكثر من أربعين رئيسا من ذلك وثيقة إعلان الاستقلال من زمن الرئيس الأول جورج واشنطن قبل 230 عاما باراك أوباما الرئيس الرابع والأربعون سيدخل عهده مركز الأرشيف قريبا ولكن بنوع آخر من الوثائق تغريداته وتدويناته عبر منصات التواصل الاجتماعي ستدخل الأرشيف في سابقة من نوعها لتجاور بذلك وثائق إبراهام لينكولن المكتوبة باليد ورسائل الفاكس جون كينيدي ورسائل البريد الإلكتروني لبوش الابن الحساب الرسمي لأوباما في تويتر يضم أكثر من اثني عشر مليون متابع وبه أزيد من ثلاثمائة تغريدة سيحول مضمونه إلى الأرشيف كباقي صفحات الرئيس في فيسبوك وانستغرام وباقي منصات التواصل الأخرى وذلك في العشرين من يناير المقبل تاريخ تسليم السلطة رسميا لخلفه ترمب صفحات أوباما تضم أرشيفا رقميا ضخما يشمل ملايين الصور والآلاف من ساعات الفيديو فهو أول رئيس أميركي يفتح صفحات عبر منصات التواصل وقد استخدمها بشكل نشيط في التفاعل مع متابعيه حتى وصف بأنشط رئيس عبر هذه الشبكات ترامب سيستلم مفاتيح السلطة ومعها حسابات نشطة عبر مواقع التواصل ستكون مفرغة من مضمونها السابق لكنها ستحافظ على عدد متابعيها ليبدأ معها الرئيس الخامس والأربعون خطا زمنيا جديدا أوباما سيبقى يغرد خارج سرب الحسابات القديمة بل على صفحته الشخصية كرئيس سابق تغريداتهم وتدويناته سالفة بما تحمله من مواقف وتعليقات سياسية باتت جزءا من التاريخ وملكا للشعب