قوات الجيش اليمني على مشارف ميناء المخا

18/01/2017
لم يعد أمام الجيش الوطني والمقاومة غير مساحات محدودة للوصول إلى منطقة المخا فقد وجبل السنترال والعمري والجديد وتكمن أهمية ميناء المخا في أبرز ميناء يزود الحوثيين بالأسلحة والدعم اللوجستي من إيران وغيرها كما يقول الجيش والمقاومة يسعى الجيش الوطني والمقاومة للوصول إلى ما هو أبعد من سواحل تعز التي بات تحت السيطرة فالهدف هو تأمين الساحل الغربي اليمني بشكل تام وصولا إلى الحدود السعودية تواصل المقاومة والجيش الوطني التقدم على طول الساحل الغربي لليمن حيث لا يفصلهما عن منطقة المخا سوا كيلو مترات معدودة أما مدينة ذباب فقد أنهكتها الحرب أجبرت آلافا من أهلية على النزوح قبل أشهر إلى تعز وعدن ولحج لم تمنحهم الحرب الوقت لالتقاط أنفاسهم وحمل ممتلكاتهم التي مازالت على حالها بانتظار عودة أصحابها ليديروا عجلة الحياة في المدينة من جديد بعد أن توقفت كليا بفعل الحرب ياسر حسن الجزيرة مديرية ذباب تعز