رئيس غامبيا يرفض تسليم السلطة وحشود أفريقية على الحدود

18/01/2017
أخر العبارات للهروب من غامبيا وجد الغابيون أنفسهم في سباق مع الزمن لركوب البحر بحثا عن ملاذات تقول الأمم المتحدة إن الآلاف من الأشخاص يفرون حاملين أمتعتهم عبر كل وسائل النقل المتاحة حالة من التوتر الشديد تسود هذا البلد الصغير الواقع في غرب أفريقيا بعد إعلان حالة الطوارئ يهرع الجميع بمن فيهم السياح الأجانب باتجاه الحدود مع السنغال التي قد تغلق في أي وقت وقد تحولت العاصمة بانجول إلى ما يشبه مدينة أشباح يرفض الرئيس يحيى جاميه الذي تنتهي ولايته الخميس تسليم السلطة حتى تنظر المحكمة العليا في طعن تقدم به في نتائج الانتخابات قرار أثار اضطرابا سياسيا في البلاد ودفع خمسة وزراء إلى الاستقالة كما تتحدث مصادر أمنية عن موجة اعتقالات كبيرة شملت ضباطا في الجيش وأجهزة الأمن رفضوا تقديم الدعم لجامي وأعلن زعيم المعارضة أدام بارو الذي فاز في الانتخابات والموجود في السنغال أنه سيؤدي اليمين كرئيس لغامبيا بغض النظر عما يقوله جامي وبالنظر إلى الظروف الحالية فإنه من غير المتوقع أن تقام مراسم اليمين في بانجول وقد تجرى في مقر سفارة غامبيا في السنغال التي توفر الحماية ودافعت السنغال قوات بمحاذاة حدودها مع غامبيا بينما توجهت سفينة تابعة للبحرية النيجيرية باتجاه السواحل الجنوبية ووزعت السنغال مشروع قرار في مجلس الأمن يؤكد دعم المجلس الكامل لقرار المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا إيكواس اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لتأمين انتقال السلطة في البلاد وهو ما يشير إلى اتجاه الأمور نحو التصعيد لاسيما بعد أن أمر قواته بالعمل على حفظ أمن البلاد مما اعتبره تدخلا خارجيا غير مسبوق في العملية الانتخابية