حياة ذكية-"العين الكبيرة" روبوت منزلي فائق الذكاء

18/01/2017
أجمل أن تبتكر التكنولوجيا أدوات تسهل حياتنا وتبسطها في الشارع في السيارة في المكتب وأماكن التسوق لكن الأروع هو إبداع التكنولوجيا في البيت ولأن أجهزة البيت بات الذكية كان لزاما تطوير فرد يخاطبها بنفس درجة الذكاء روبوت منزلي ذكي وبعين كبيرة كما يشير اسمه صمم لخدمة كل أفراد المنزل ولتلبية حاجاتهم وكذلك لتذكيرهم بمواعيدهم ومساعدتهم في شتى نشاطاتهم يبدأ هذا الروبوت الذكي مهماته بتعقب أفراد الأسرة والتعرف على هوياتهم من خلال تمييز بوجوههم وأصواتهم ليبدأ بعد ذلك لتلبية رغبات وحشية كل منهم على حدة من خلال الأوامر اليدوية أو الصوتية التي يعتاد عليها يتميز بذكائه الفائق فهو يسمع ويرى ويتحدث معك كما لو كان فردا من أفراد العائلة لديه القدرة على تتبع حركاتك والتجول بالمنزل وتجنب العقبات المحيطة تساعده في ذلك عينه الكبيرة والتي تتكون من كاميرا أمامية طورت بتقنية الثريدي تجعله على اطلاع دائم بمحيطه يتفاعل مع كل مكونات المنازل الذكية فبعد أن يتم إعداده وبرمجياته يتصل عبر واي فاي مع كل الأجهزة الذكية في المنزل بحيث يمكنه التحكم بها بناءا على طلبهم أمثلة صحي ابنك الكسول من خلال الذهاب لغرفة وإضاءة الأنوار وتشغيل الموسيقى المفضلة أطلب منه أن يضبط تكييف الغرفة على درجة معينة ترضيك طوال تواجدك بها أما إذا حان موعد نومك فيمكنك أن تترك مهمة إطفاء التلفاز وإغلاق ستائر وخفض الإنارة عليه أما في حال تلقيت اتصالا هاتفيا وأنت منشغل بأمر ما فإنه سيخبرك بأن الهاتف بل سيطلعك أيضا على هوية المتصل وكذلك يفعل بالنسبة لطارق بابك فهو يذهب أولا ثم سيعود ليخبرك ما إذا كان طارق مألوفا له أو أنه من الغراباء ولأنه حريص فإنه ينصحك بيأخذ فترة قبل خروجك لأن درجة الحرارة في الخارج منخفضة وطبعا لا داعي للقول بأن روبوت ذكي كهذا لم يصنع لكي يربط بوصلة لشحنة فهو يشحن بشكل تلقائي مادام في نطاق منزلك الذكي آي ينفذ طلبات وينبهك ويذكرك بمواعيدها كما يلعب ويغني ويصور الأوقات واللحظات الجميلة ويقوم بحراسة منزله لكن لا تنسوا هو مجرد روبوت فلا تعتمد كليا عليه ولا تجعل الآلة تسرق منكم اللحظات العائلية الصادقة فالحنان والتعاون هما أساس الأسرة