السنغال تهدد بالتدخل عسكريا في غامبيا

18/01/2017
ترقب غامبيا والسنغال ومخاوفه من تبعات تدخل عسكري لدول الإيكواس قبيل نهاية ولايته الرئاسية بيوم يعزز يحيى جامي قبضته على البلاد إعلانه الطوارئ الذي أقره البرلمان رأت فيه المعارضة محاولة لعزل غامبيا وخوفا لدى جامي من حراك شعبي أو تمرد داخل الجيش لقد بدأ يحيى جاميه منذ أيام اعتقال عسكريين ممن لا يدعمون بقاءه في السلطة طالت الاعتقالات العسكريين الذين لا ينتمون لقبيلة جامي الجيولا وهذا أمر خطير فالجيش الغامبي ليس قبليا لكن جامي يريد أن يحول القضية إلى نزاع قبلي وإذ تسعى دول الإيكواس إلى إبقاء الباب مفتوحا أمام مجامي لمغادرة السلطة بطريقة سلمية حتى آخر لحظة من ولايته فإن خيار التدخل في غامبيا يتعزز أكثر مع تعثر الوساطات الإيكواس ودول أخرى حتى الآن تدخل سيكون للسنغال المحيطة بغامبيا دور محوري في قيادته على المجتمع الدولي أن يتخذ كل القرارات والإجراءات الضرورية لإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي في غامبيا والتمكين لآدم بارو وأن يحاول القبض على يحيى جامي وعرضه أمام الجهات القضائية المختصة ورغم القدرات العسكرية المحدودة لغامبيا فإن المخاوف تظل قائمة من الكلفة البشرية لأي تدخل عسكري ومن انعكاساته السلبية على النسيج الاجتماعي في البلاد بين رئيس معه الشرعية والدعم الإقليمي وأخرى منتهية ولايته لكن بيده مقاليد السلطة والجيش تعثرت أحلامه الغامبيين بمسار ديمقراطي هادئ وأطل شبح التدخل الخارجي والصراع المسلح على السلطة الجزيرة دكار بالسنغال