إسرائيل تهدم "أم الحيران" بالنقب واستشهاد فلسطيني

18/01/2017
هكذا بدا فجر بلدة أم الحيران في صحراء النقب مئات من أفراد الشرطة الإسرائيلية طوقوها من كل الاتجاهات لتأمين هدم عشرات المنازل فيها فهب أهلها لحمايتها الله أكبر الله أكبر في هذه الأثناء خرج يعقوب بسيارته لم يرغب في رؤية منزله يهدم الشرطة النار عليه بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس استشهد يعقوب على الفور وأصيب أربعة آخرون بجروح من بينهم النائب أيمن عودة ومصور الجزيرة وقال شهود عيان إن الشهيد فقد السيطرة على سيارته فتدحرجت وصدمت شرطيا إسرائيليا وقتلته وأصابت آخر بجروح لكن نزيف الدم لم يوقف الهدم في أم الحيران فسوت الجرافات عشرة المنازل بالأرض القيادة العربية داخل الخط الأخضر حملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن الأحداث الدامية وقالت إنها تتعامل مع مواطنيها الفلسطينيين العرب كأعداء نتنياهو أعلن حربا على المواطنين العرب ولربما أعطى تعليمات أيضا كي يقتل العرب هنا وهذا ما جرى عندما خرج هذا المواطن الشهيد من بيته ليخلي البيت ستهدم إسرائيل البلدة بأكملها وستهجر سكانها الاربعمائة لتقيم على أراضيها مسطوطنة حيران حال البلدة كحال عشرات غيرها في صحراء النقب لا تعترف إسرائيل بوجودها وتسعى لترحيل 50 ألفا من سكانها وتجميعهم على أصغر رقعة من الأرض هو يوم أسود لسكان أم الحيران لكنه يوم يوحد جميع الفلسطينيين داخل الخط الأخضر في الدفاع عن وجودهم وبقاءهم على هذه الأرض إذ يقولون إن حكومة بنيامين نتنياهو قد أعلنت الحرب عليهم إلياس كرام الجزيرة من بلدة أم الحيران