هذا الصباح- الجزيرة تزور متحف ديستوفسكي

17/01/2017
من هنا تبدأ رحلة الغوص في عالم الأديب الروسي الكلاسيكي الأشهر فيودور ديستويفسكي هذه شقة الأديب حيث قضى حياته تعج بقراءة هنا أبدع فتفننوا على الرغم من تنقله بين دول عدة بقيت بطرسبورغ عشق دوستيوفسكي الأبدي ملهمة إبداعاته ومسرح أبطاله حيث يتعايش النور مع القتامة دوستويفسكي أكثر الكتاب انتمائه إلى بطرسبورغ أما الجريمة والعقاب فأقرب مؤلفاته لهذه المدينة حيث جسد بطرسبورغ الحقيقية التي عاش فيها ديستوفسكي والخيالية التي أراد أن يراها في مخيلته ومؤلفه هذه الشقة التي أصبحت متحفا خطب ستيريوفسكي أشهر أعماله الأخوة كارمازوف الجريمة والعقاب جسد الأديب المبدع من خلال أبطال رواياته وقائع حقيقية عاشها فكانت ديسمبر المعارضة للقيصر بالأبله الذي التف حبل المشنقة حول عنقه ليعفو عنه في اللحظات الأخيرة وكان مقامرا كبطل رواياته التي تحمل نفس الاسم وكان الإنسان في معظم شخصيات أبطاله فالإنسان في نظر دستويفسكي لغز يجب فكه إني قضيت العمر كله في حل هذا اللغز فلا تظن أنك أضعت الوقت أبحت في هذا اللغز لأني أريد أن أكون إنسانا تفرد دوستويفسكي يكمن في روح المأساة يسعى نحو النور والمثالية والانسجام من خلال الفوضى والظلام يبحث عن سبل التغلب على الشر المنتصر في هذا العالم محاربة الشر المتأصلة في الإنسان هو ما كان يسعى إليه ديستوفيسكي في أعماله فالإنسان في رأي الكاتب قادر على أن يجعل من أيسر الأمور مأساة ضخمة ولعل شهرة ديستويفسكي اليوم بعد أكثر من قرن ونصف على رحيله تكمن في رؤيته البعيدة التي جعلت أعماله الأدبية مواكبة للعصور اللاحقة ما يصفه دوستوفيسكي في أعماله من أحداث ومعاناة الناس وانفعالاتهم يبقى مواكبة للعصر ونعيشه في أيامنا هذه أيام مليئة بالفوضى ودماء قال عنها ديستويفسكي من يحترفون الفوضى في المجتمع هم بالتأكيد الذين لا يملكون حلا لمشكلاته ولكنهم يبحثون وسط الفوضى عن الزعامة والسلطة