دافوس.. من قرية صغيرة لأشهر مدن العالم

17/01/2017
مجرد قرية جبلية صغيرة إلى مدينة تستقطب حكام العالم وأثرياء دافوس منحت المنتدى اسمها فمنحها شهرة عالمية بدأت قصته قبل 47 عاما على يد اقتصادي ألماني كلاوس في الثامنة والسبعين من عمره مازال يشرف على المنتدى بنفس حماسة البدايات الأولى في عالم مشتت ويعيش حالة استقطاب يجب أن تتوفر أداة للحوار والتفاعل دافوس ادات فريدة على مستوى التقريب بين الأطراف المختلفة والمشكلات الكبرى في العالم لن يحلها أصحاب القرار السياسي أو الاقتصادي وحدهم حتى وإن لم يحل مشاكل العالم فإن المنتدى يساهم في حل كثير من مشاكله المدينة الاقتصادية سكانها يتضاعفون ثلاث مرات ليصل تعدادهم إلى ثلاثين ألفا خلال أيام المنتدى وهي أيام حصاد اقتصادي وفير للمدينة وإن لم تخل من آثار سلبية أنه أمر مفيد لكثير من القطاعات مثل الفندقة والشقق والمطاعم والمحلات التجارية لكن المدينة تصبح شبه مغلقة وهناك محل تتوقف عن العمل لأنها تعيش بسببه في وضع جيد فهو يوفر الآمن للمدينة بفضل الحراسة التي تحاط بها لكن ثمة ثمن تدفعه المدينة الوادعة الإجراءات الأمنية تعززت بشكل لافت آلاف من عناصر الشرطة والجيش التحقوا بالمدينة لتأمين ضيوفها خلال هذا الحدث الكبير تأتي إلى المدينة تعزيزات أمنية كبيرة من جنيف ومدن أخرى الهدف أن تكون المدينة آمنة لا نرغب في حدوث عمل إرهابي على وجه الخصوص هواجس الأمن تلقي بظلالها أيضا على أشغال المنتدى الذي يؤكد أن العالم غدا أقل أمنا واستقرارا مدينة الثلجية السياسة والاقتصاد في العالم بضعة أيام سنويا هي عمر المنتدى غيرت وجه مدينة دافوس وصنعت تاريخها على امتداد نصف قرن كبار السن ممن يتذكرون البدايات يقسمون تاريخ المدينة إلى مرحلتين ما قبل المنتدى وما بعدها محمد البقالي الجزيرة