العفو الدولية: السياسات الأمنية بأوروبا مفرطة وخطيرة

17/01/2017
القوانين الجديدة التي سنتها أوروبا تؤسس لنظام أمني دائم وخطير هذا ما يستخلص من تقرير منظمة العفو الدولية في تقويمها الشامل لتداعيات الإجراءات التي اتخذتها أربع عشرة دولة أوروبية في حربها على الإرهاب ويكشف التقرير خاصة أن السياسات الأمنية الهادفة إلى التصدي للمخاطر الإرهابية فككت وانتهكت نظام حماية حقوق الإنسان التقرير يتهم بعض الحكومات الأوروبية باتخاذ إجراءات تعرض جميع المواطنين لمراقبة أمنية وبتعديل دساتيرها لكي يسهل عليها فرض أحكام الطوارئ منظمة العفو الدولية اتهمت فرنسا باستغلال حالة الطوارئ للحد من الحريات وقالت المنظمة إن القضاء الفرنسي أصدر ثلاثمائة وخمسة وثمانين حكما ثلثها ضد قصر اتهموا بالترويج للإرهاب وتقول المنظمة إن القضاء الفرنسي أصدر ثلاثمائة وخمسة وثمانين حكما ثلثها على قصر اتهموا بالترويج للإرهاب لاحظنا تطبيق الإجراءات الأمنية بطريقة تمييزية حيال بعض فئات المجتمع خاصة المهاجرين والمسلمين والمشتبه فيهم فمتى كان وصف جزء من المجتمع حلا للمشاكل الأمنية وكانت فرنسا أعلنت أحكام الطوارئ في نوفمبر تشرين الثاني 2015 بعد تعرضها لسلسلة هجمات إرهابية ومددت العمل بها إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية والنيابية من الواضح أن المنظمات الحقوقية ومنها منظمة العفو الدولية غدت تتخوف من أن يفرض على الأوروبيين الخيار بين الحقوق وبين الأمن نور الدين بوزيان الجزيرة باريس