ترمب: احتمال رفع العقوبات الأميركية عن موسكو

16/01/2017
بصراحته المعهودة وكلامه المباشر صرح الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بأفكار أقل ما توصف به أنها تمثل الإطار النظري الذي سوف يحكم نهجه المستقبلي خاصة في السياسة الخارجية لبلاده وبطبيعة الحال توالت ردود الفعل وكان أولها من روسيا التي ربط ترمب برفع العقوبات عنها ببرنامجها النووي وانتقد تدخلها في سوريا ووصفه بالكارثي فقد قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف إنه لا توجد أي اتصالات بين موسكو فريق الرئيس الأميركي المنتخب وأن بلاده ستقيم مواقف ترامب وتصريحاته ولكن بعد استلامه منصبه وأكد أن موسكو لن تطرح موضوع رفع العقوبات الأميركية خلال اتصالاتها الخارجية وطالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الدوما الروسي كونستانتين كوساتشوف إدارة ترمب بعدم ربط إلغاء العقوبات ضد روسيا بموضوع سلاحها النووي أما ألمانيا التي وصف ترمب قرارها باستقبال اللاجئين بأنه خطأ كارثي فإن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفضت الخلط بين التهديد الإرهابي واللاجئين الذين هربوا من الحرب في سوريا وحول انتقاد ترامب للناتو والذي أثار مخاوف على مستقبله فضلت ميركل الانتظار حتى يتسلم ترمب منصبه أعتقد أننا نحن الأوروبيين نملك مصيرنا في أيدينا وجهة نظري فيما يخص العلاقات عبر الأطلنطي الرئيس المنتخب يوضح وجهة نظره من جديد ولكن عندما يتولى مهام منصبه وهذا لم يحدث بعد سنعمل بالطبع مع الحكومة الأميركية حينها سنرى ما نوعية التعاون الذي سنتوصل إليها واعتبر رئيس البرلمان الأوروبي المنتهية ولايته مارتن شولتس أن كثيرا من التصريحات الصحفية الأخيرة للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب لا يمكن تحقيقها وأنها غير منطقية وتتعارض مع تصريحات فريقه ونصح الأوروبيين بأن يبقوا هادئين وحول تصريحات بشأن الاتفاق النووي مع إيران وصفه بأنه أغبى صفقة شهادات حياته على حد قوله قالت منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا ميرغني إن الاتحاد الأوروبي سيلتزم بالاتفاق النووي الإيراني