هذا الصباح- معمل بلغاري يحيي حرفة الحياكة

15/01/2017
لا يتقن هذا العمل الفني سوى أصابع ماهرة وعين لا تخطئ درجات الألوان وقبل كل شيء لإنجاز قطع تليق بالقصور والمباني ملكية هنا في معمل هوبس حياكة السجاد في قرية كوستوف جنوب بلغاريا تمضي العاملات ساعات طويلة ولعدة أسابيع وربما شهور لحياكة سجادة واحدة قد لا توازيها توصف المشي أو الجلوس عليها لقد كانت عائلة من إحياء هذا المعمل وخصخصته مع تطبيق الدولة سياسة سوق الاقتصاد الحر بعد أن تراجع إنتاجها بسبب توجه كثيرين لاستخدام التقنيات الحديثة في إنتاج السجاد التجاري وتمكنت خلال خمسة عشر عاما من إنجاز ثلاثمائة طلب على سجادات مميزة غطت أرضيات قصر باكينغهام أوزبون منزل الملكة فيكتوريا الصيفي ومتحف ألبرتيني في فيينا ومنزل العائلة المالكة في بولندا منها طالب على سجادة لقصف أوسبورن بمساحة 140 مترا مربعا وبشكل غير تقليدي وكان التحدي إنجاز السجادة في غضون ثمانية أشهر وبألوان تزيد على مائة وعشرين ولونا يوظف المعمل حاليا أكثر من 20 عاملا في الحياكة وصباغة الخيول وأكثر ما يركز عليه هو توحيد طريقة عقدة الخيط وعدد العقد لأن طريقة كل عاملة تختلف عن الأخرى التحضير لحياكة السجادة المميزة بين ستة أشهر إلى سنة لرؤية الصور وتحليل المواد المطلوبة إضافة إلى حساب عدد العقد وتحديد ألوانها من الصور وهو بمثابة أكبر تحدي لإحياء تصاميم السجاد من عصر النهضة