هذا الصباح - احتفالات يفرن الليبية بالعام الأمازيغي

15/01/2017
منع النظام السابق في ليبيا الأمازيغ من الاحتفال بمواسمهم التاريخية داخل مناطقهم بغرب البلاد رغم أنهم يشكلون أكثر من عشرة في المائة من سكان ليبيا الذين يتجاوز عددهم ستة ملايين نسمة خلال احتفالهم هذا العام استقبل أمازيغ ليبيا السنة الأمازيغية الجديدة بدعوة بقية الليبيين للتصالح والحفاظ على لحمتهم الوطنية إيفاو واثنان من رفاقه شباب يمثل جيلا جديدا من أمازيغ ليبيا يعتز بهويته التاريخية ويؤكد ارتباطه الوثيق بليبيا وطنا واحدا يجمعه مع بقية إخوته الليبيين ولا يمكن التفريط فيه يؤكد باحثون ليبيون أمازيغ أن الأمازيغية موروث ثقافي لكل الليبيين استطاع الأمازيغ الحفاظ عليه رغم تعرضه للطمس إبان فترة النظام السابق نتكلم العربية فنحن نسيج واحد من يزور مناطق أمازيغ ليبيا لا يمكن أبدا أن نلاحظ فرقا بينهم وبين بقية الليبيين باستثناء لهجتهم وتقاليدهم التي توارثها منذ مئات السنين أكثر من خمسة وثلاثين عاما منع أمازيغ ليبيا من الإفصاح عن موروثهم الثقافي لكنهم اليوم يطلقون العنان لإبراز هذا الموروث والتعبير عن هويتهم التاريخية وقد كسروا كل الحواجز التي صنعها النظام السابق بينهم وبين باقي إخوتهم الليبيين أحمد خليفة الجزيرة يفرن