عـاجـل: مصادر للجزيرة: قوات الجيش اليمني تسيطر على مركز مديرية حبان ومعسكر الرمضة الإستراتيجي في شبوة

تقارير حقوقية تدين تصفية الأمن شبابا من سيناء

15/01/2017
ما حدث في سيناء ولد ردة فعل العديد من المنظمات والهيئات فقد دانت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان ما سمته تصفية الشباب العشرة وأكدت ضرورة التحقيق في هذه الواقعة منعا لإفلات مرتكبي جرائم القتل خارج نطاق القانون من العقاب منظمة هيومان رايتس مونيتور قالت إن أهالي الضحايا أثبتوا ما سمته كذب الرواية الأمنية بخصوص التصفية الجسدية لشباب سيناء وأضافت أن عدم التحقيق من جانب السلطة القضائية في تلك الجرائم يجعلها شريكا أساسيا فيها وقال بيان أصدرته منظمة سيناء لحقوق الإنسان وهي منظمة دولية غير حكومية إن الضحايا كانوا مختفين قسريا لدى السلطات وذلك منذ مدد طويلة ومتفاوتة ولم تستطع عائلاتهم التواصل معهم لمعرفة أماكن احتجازهم تأتي هذه القضية لتسلط الضوء على التقارير حقوقية مختلفة عن سيناء بينها ما كشفه تقرير لمنظمة هيومن رايتس مونيتور أن العام المنصرم شهد مقتل 1300 مواطنا في سيناء بينهم سبع نساء طفلا وهي حالات قتل تراوحت ما بين تصفية جسدية أو خلال حملات أمنية ومداهمات أما المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا فأشارت إلى آثار عمليات الجيش في سيناء ومقتل نحو 1100 مائة مدني في 2016 بينهم نحو مائة قتلوا بطريقة عشوائية كما اعتقل نحو 1600 شخص وسجلت عشرات حالات الاختفاء القسري هيومن رايتس ووتش تحدثت في تقرير عن إعلان الحكومة المصرية قتلها لنحو ثلاثة آلاف من المسلحين وذلك خلال عملياتها لمكافحة الإرهاب في شمال سيناء في 2015 لكن الحكومة لم تسمح للمراقبين المستقلين بدخول منطقة القتال كما تقول المنظمة ولا تعترف بأي وفيات في صفوف المدنيين في سيناء ظاهرة الاختفاء القسري في سيناء تنامت وخصوصا في الشمال حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان اختفاء عدد من أبناء المنطقة على يد قوات الأمن المصرية ولم يتمكن من رصد مئات الحالات الأخرى وكان أقل رقم وثقه العام الماضي 78 شخصا بينهم سيدتان نختم بالإشارة إلى انتقادات وجهت للمقاربة الرسمية في معالجة الوضع في سيناء وأن عزلها وفق منظمات حقوقية ودولية ينذر بنتائج كارثية بينها استمرار بؤر العنف بسبب التهميش وغياب التنمية وقد يفاقمها غياب الشفافية عن حقيقة ما يجري من انتهاكات بعيدا عن الأنظار