تصعيد غير مسبوق للنظام وحلفائه بوادي بردى

15/01/2017
مشاهد دموية من بلدة دير قانون في وادي بردى المحاصر في ريف دمشق شكلت نهاية لهدنة في المنطقة توصل إليها النظام مع المعارضة في وقت سابق وقد تكون نهاية لاتفاق وقف إطلاق النار في عموم سوريا عشرات سقطوا قتلى وجرحى جراء قصف دبابات النظام صالة اوى إليها نازحون من بلدات وادي بردا عسكريا كانت قوات المعارضة المسلحة قد استعادت مواقع خسرتها أمام قوات النظام في محورين بسيمة وعين الخضرة واستنادا إلى مصادر للجزيرة فإن المعارضة صدت أيضا هجوما من قوات النظام مدعومة بمجموعة من حزب الله اللبناني في محور أرض الظهرة لكن وسائل إعلام تابعة للنظام السوري تقول إنها حققت تقدما في هذا المحور يقول الأهالي إن قوات النظام انتهكت كل اتفاق تهدئة في المنطقة فقد عرقلت عمل فرق الصيانة وإعادة المياه إلى دمشق كما اتهمت المعارضة النظام اللواء أحمد الغضبان الذي كان الوسيط الأساسي في كل الاتفاقيات مع النظام وتقول الهيئة الإعلامية في وادي إن قوات النظام وحزب الله مازالت تدفع باتجاه التصعيد العسكري من أجل تطبيق مخططاتها في إفراغ محيط العاصمة من سكانه من خلال عمليات تهجير منسقة وادي بردى الذي مازال يتصدر المشهد السوري منذ نحو شهر يصعب على المعارضة أن تقرر المشاركة في مفاوضات اسيتانا المرتقبة إذا لم يطبق البند الأول من الاتفاق الروسي التركي وهو وقف إطلاق النار