المعارضة تستعيد مواقعها ببردى وقتلى بقصف للنظام

15/01/2017
لا يكاد يولد اتفاق تهدئة حتى يسارع النظام إلى وئده هنا في وادي برد المحاصر في ريف دمشق وقبل ثلاثة أيام قال النظام إنه سيلتزم بما تعهد به من وقف لإطلاق النار على قرى الوادي هجوم مفاجئ لقواته ولحزب الله اللبناني على محور عين الخضراء أسفر عن استكمال سيطرتهما عليه وعلى كامل قرية بسيمة التقدم العسكري لقوات النظام وحزب الله اللبناني ما كان يجب أن يكون بحسب الاتفاق الذي يلزم قوات النظام بالتوقف عند خطوط جبهاتها وتقول المعارضة إن قوات النظام التي تتمركز قرب قرية دير قانون أطلقت النار بشكل مباشر على اللواء المتقاعد أحمد الغضبان ما أدى إلى مقتله وهو الشخص الذي كان يلعب دور الوسيط في جميع الاتفاقات التي جمعت المعارضة والنظام في وادي بردا مصادر للجزيرة في المنطقة قالت إن قوات النظام منعت ثلاث مرات فرق الصيانة من أداء عملها في إعادة المياه إلى العاصمة دمشق وذلك من خلال القصف المتكرر والمستمر على منشأة نبع الفيجة الهيئة الإعلامية في وادي بردى التابعة للمعارضة اتهمت حزب الله اللبناني والمليشيات الإيرانية بمنع تطبيق أي اتفاق تهدئة في المنطقة وقالت إن تلك الميليشيات مازالت تدفع باتجاه التصعيد العسكري من أجل تطبيق مخططاتها في إفراغ محيط العاصمة من سكانه من خلال عمليات تهجير منظمة وادي بردى الذي مازال يتصدر المشهد السوري منذ نحو شهر تقريبا يجعل المهمة صعبة أمام المعارضة في تقرير مشاركتها أو عدمها في مفاوضات السكان المرتقبة إذا لم يطبقوا البند الأول من الاتفاق الروسي التركي وهو وقف إطلاق النار