هذا الصباح-التداوي بالأعشاب.. الخيار المرّ للفقراء

14/01/2017
هنا هو الشارع العطارين بمدينة طنطا في مصر هذا الشاب قرر الوقوف أمام بائع اعشاب ليشرح له ما يشتكي منه بدلا من الذهاب إلى طبيب أو حتى إلى الصيدلية البائع هنا يقوم بدور الاثنين فيصف الحالة ويعطي الدواء ذاك الشاب هو واحد ضمن كثيرين من أصحاب الدخل المحدود الذين يأتون من القرى والمدن المجاورة لشراء الأعشاب أملا في العلاج وهربا من الأسعار الجنونية للدواء البعض يرى في تلك الأعشاب صيدلية الفقراء ولكن في المقابل فإن شركات الأدوية وإن استخدمت الأعشاب في صناعة كثير من الأدوية إلا أن ذلك يجري بالطبع أسس علمية فالأعشاب في صورتها الأولية الخام ليست بديلة عن الدواء اعتقاد الناس بأن كل ما هو طبيعي لا يضر قد يكون صحيحا أحيانا إذا خضعت الأعشاب للرقابة والاختبارات الصارمة بيعها عشوائيا في الأسواق وعلى الأرصفة فإن الباحث عن الشفاء فيها ربما لا يرقى إلا معاناة جديدة قد تكون أشد