مسودة مؤتمر باريس تؤكد حل الدولتين وعدم شرعية الاستيطان

14/01/2017
الاعتراف بجغرافيا دولة فلسطين في حدود الرابع من حزيران عام 67 بما فيها القدس الشرقية وما يتفق عليه الطرفان وحل الدولتين حل غير قابل للنقاش هذه بعض أبرز النقاط التي سيؤكد عليها وزراء خارجية وممثلون عن سبعين دولة في العالم ومندوبون عن خمس منظمات أممية كما سيتضمن البيان الختامي التأكيد على قرارات الشرعية الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بعدم شرعية الاستيطان لكن البيان سيطالب الفلسطينيين والإسرائيليين بنبذ العنف والتأكيد أن أمن إسرائيل لن يتحقق إلا بأمن الدولة الفلسطينية هدف المجموعة الدولية من المؤتمر هو التأكيد على حل الدولتين فرص السلام اضمحلت وإذا تركنا الوضع على حاله سيكون خطرا على أمن إسرائيل الذي تلتزم به فرنسا والسلام يصنعه الفلسطينيون والإسرائيليون عبر المفاوضات الثنائية ورغم أن إسرائيل هي الغائب الوحيد فإن المؤتمر شكلت ثلاث لجان لتنفيذ آليات العمل وهي لجنة دعم المؤسسات الفلسطينية والدعم الاقتصادي والمجتمع المدني لمخاطبة المجتمع الإسرائيلي وأيضا آلية للمتابعة وآلية لوضع حد للاحتلال بتاريخ زمني ولكن إسرائيل لا تحضر المؤتمر حتى لو كان هناك آليات في مجلس الأمن وهناك آليات في المجتمع الدولي تفرض على إسرائيل تجبر إسرائيل على تنفيذ المطالب الدولية إسرائيل هي وليدة المجتمع الدولي وهي وليدة الأمم المتحدة واستنادا إلى ذلك سيحمل المشاركون مقررات المؤتمر إلى مجلس الأمن الدولي وقد تكون بذلك ضربة جديدة تتلقاها الحكومة الإسرائيلية حتى وإن رفض نتنياهو المشاركة والرئيس الفرنسي سيغادر قصر الإليزيه في أيار مايو المقبل فإن الفلسطينيين يرون أن مجرد انعقاد المؤتمر بهذا الحشد الدولي غير المسبوق هو إنجاز سياسي يحملونه معهم إلى مجلس الأمن الدولي والسلاح دبلوماسي يستقبلون به الرئيس الأميركي الجديد الجزيرة