مجلس الشيوخ الأميركي يحقق في شن روسيا هجمات إلكترونية

14/01/2017
ما زالت أزمة مزاعم قيام روسيا بشن هجمات إلكترونية للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية تتفاعل فقد قال قادة لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأميركي إن اللجنة ستفتح تحقيقا يشمل أي صلات بين روسيا والحملات السياسية للمرشحين أضافت اللجنة أنها تخطط لمقابلة كبار المسؤولين في إدارتي ترامب أوباما وربما تصدر مذكرات استدعاء للشهادة وكانت مصادر مطلعة قد أشارت في وقت سابق إلى أن مايكل فلان مستشارة للأمن القومي أجرى 5 مكالمات هاتفية مع السفير الروسي لدى واشنطن في اليوم الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات على موسكو بسبب تدخلها في انتخابات الرئاسة الأميركية وقالت المصادر إن المكالمات جرت في الفترة الفاصلة بين إبلاغ السفارة الروسية بالعقوبات الأميركية وإعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تخليه عن الرد وكان دونالد ترامب قد اعترف مؤخرا خلال مؤتمر صحفي لأول مرة بضلوع روسيا في هجمات القرصنة وعرج في الوقت ذاته على ما يشاع عن امتلاك روسيا معلومات محرجة عن حياته الشخصية متهما أجهزة المخابرات الأميركية بنشر ما سماها معلومات كاذبة وفي آخر تغريدة له على موقع تويتر قال ترامب إن هذه الأخبار قد اختلقها عملاء يمتهنون الفساد السياسي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي وأشار إلى أن روسيا تقول إنها لا تمتلك معلومات من هذا القبيل وكانت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد طردت خمسة وثلاثين دبلوماسيا روسيا أواخر كانون الأول ديسمبر من العام الماضي للاشتباه بقيامهم بعمليات تجسس كما أوصت بفرض عقوبات على وكالة مخابرات روسيتين شاركتا في اختراق جماعات سياسية أميركية