استقصائي الجزيرة "اللوبي".. ردود فعل واسعة ببريطانيا وإسرائيل

14/01/2017
قدر لهذه العدسة الخفية أن تحدث دويا عابرا للحدود والتوقعات إنها اللقطات المسربة لحوار بين شاي ماتس موظف السفارة الإسرائيلية في لندن ومساعدة وزير التعليم البريطاني أفصح ماسو لمساعدة الوزير عن رغبته في إقالة الوزير البريطاني ألان دانكن المناهضة للاستيطان ونال بلسانه وزير الخارجية بوريس جونسون ما إن بدأت الجزيرة الترويج لعرض الفيلم حتى قامت الدنيا ولم تقعد قبل بدء العرض استقالت ماريوس كريزول مساعدة وزير التعليم البريطاني ولاحقا أقيل ما سوت وأعيد إلى تل أبيب تهدئة لغضب البريطانيين بعد أن اعتبر مخترقا للأعراف الدبلوماسية حاولت تل أبيب تدارك الفضيحة فقدم السفير الإسرائيلي في لندن اعتذارا للوزير البريطاني الذي أسعى إليه ما سوت في ذات السياق طلب نواب بريطانيون من حزبي العمال والمحافظين بفتح تحقيقات موسعة في ما اعتبروه تدخلا سافرا من إسرائيل في سياسة بلادهم بثت الجزيرة الحلقة الأولى من الفيلم وبدت فيها جماعات الضغط الإسرائيلية الواسعة النفوذ في المجتمع البريطاني وساعية بشكل حثيث للتمدد أكثر وخاصة بين الشباب ولئن قدر لذوي فيلم اللوبي أن يهدأ لاحقا فلا يتوقع أن درسه سيغيب عن الساسة ولاعبي الكواليس تحديدا من بينهم سيكون عليهم التردد ألف مرة قبل الحديث للآخرين ولو على موائد العشاء فمن يدري منهم أين تختبئ له عدسة محقق الاستقصائي