إصلاح نظام العضوية بمجلس الأمن الدولي

14/01/2017
هل أمم متحدة على إصلاح منظمتها الدولية بعد أكثر من سبعين عاما على ميلادها قررت الجمعية العامة في ديسمبر 1993 إنشاء فريق مفتوح العضوية في التمثيل العادل في عضوية مجلس الأمن ومسائل أخرى متعلقة بالمجلس تحتضن الدوحة فصولا من النقاش المستمر بحضور دول دائمة العضوية ودول ذات عضوية دورية فقط في مجلس الأمن الدولي لا يتأتى تغيير تركيبة مجلس الأمن إلا بتعديل ميثاق الأمم المتحدة بقرار يوافق عليه ثلثا الأعضاء على الأقل وفق المادة الثامنة بعد المائة من الميثاق هل كانت الدبلوماسية الأميركية سمانثا باور لتقول الآن ما قالته في 2003 لا ندري ماذا عن توسيع التمثيل على أساس الثقل السكاني مثلا بتمثيل الشرق الأوسط والعالم الإسلامي وقال برنار كوشنير الدبلوماسي الفرنسي مثل قولها بتأييده عضوية دول تمثل إفريقيا والعالم العربي في مجلس الأمن ما لم يتحقق إجماع بين أعضاء الجمعية العامة فلن يحدث إصلاحا في مجلس الأمن الدولي أما إصلاح الأمم المتحدة عموما فقد بدا وحقق نتائج منها تجديد كيفية اختيار الأمين العام إصلاح مجلس الأمن أمر معقد وبعض الدول تعرف أولوياتها أولوية الأولويات هي زيادة تمثيل الدول النامية في مجلس الأمن لاسيما منها في القارة الإفريقية واليابان ثاني ممول للأمم المتحدة وصاحبة القوة التكنولوجية الخارقة نرى أن اليابان مؤهلة لأن تكون عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي إذ تتحمل 10بالمئة من ميزانية الأمم المتحدة من التسرع اختزال إصلاح مجلس الأمن في مسألة حقوق النقل ومن المفارقة أن إلغاء حق النقض يتطلب موافقة الدول التي منحت نفسها هذا الحق من السذاجة الظن أن الدول التي تتمنى حق النقض نفسها تتصرف بالضرورة وفق مبادئ إنسانية حالمة طارق تملالي الجزيرة