أنصار رفسنجاني يعتبرون وفاته نكسة للتيار الإصلاحي

14/01/2017
الإصلاحي المعتدل كما يوصف هاشمي رفسنجاني فارق الحياة عن 82 عاما يقول أنصاره إن وفاته ستؤثر كثيرا على التيار الإصلاحي في إيران خلال الفترة المقبلة تاريخ الرجل السياسي امتد من فترة ما قبل الثورة في إيران إلى ما بعدها سجن عدة مرات في عهد شاه إيران وبعد الثورة أصبح أحد أكبر أعمدتها شغل منصب رئيس الجمهورية لدورتين متتاليتين من عام 89 وحتى 97 من القرن الماضي وكان قبلها نائب القائد العام للقوات المسلحة عرف عنه سعيه للتقارب مع الغرب من أجل إعادة إيران كقوة إقليمية رئيسية ومع دول الجوار حرص على إعادة ما انقطع من العلاقات لاسيما مع السعودية وفي الداخل نشاطه واضحا في إعادة بناء إيران بعد الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات بعد انتهاء فترة رئاسته عام 97 استمر نشاطه السياسي وتقلد مناصب مهمة منها رئيس مجلس صيانة الدستور ورئيس مجلس خبراء القيادة انتقد كثيرا من المحافظين خصوصا إبان حكومة محمود أحمدي نجاد لم يثنه ذلك عن مواصلة مشواره السياسي وفي عام 2013 قيل أن جهوده تكللت بوصول المعتدل حسن روحاني إلى الرئاسة