النظام السوري يقصف وفدي التفاوض في بردى

13/01/2017
أطلق النظام السوري النار على قدميه واستهدف وفده الذي أرسله للتفاوض مع المعارضة في وادي بردى بريف دمشق جاءت هذه الرواية على لسان عضو في لجنة التفاوض التابعة للمعارضة وبحسب اللجنة فإن قوات النظام استهدفت بالقصف وفدها الذي يضم مدير مكتب محافظ ريف دمشق ووجهاء من وادي برده وأدى القصف إلى احتراق سياراتهم عند نبع عين الفيجة مما اضطرهم إلى الاحتماء بالمعارضة لحين تمكنهم من مغادرة الوادي وبحسب المعارضة أيضا فإن بعض بنود الاتفاق كانت تنص على رفع علم النظام السوري على منشأة نبع عين الفيجة وتمهد هذه الخطوة لدخول ورشات لإصلاح النبع وإعادة ضخ المياه إلى دمشق ووقف الحملة العسكرية لقوات النظام وحزب الله على قرى وبلدات وادي بردا ومع غياب الرواية الرسمية للنظام السوري عن الحادثة قالت مواقع مقربة منه نقلا عن رئيس وفد المصالحة التابع للنظام أنه تمت تسوية أوضاع 1750 شخصا من وادي بردى خلال الأيام الماضية عند حاجز قرية دير قانون وأنه تم رفع العلم السوري في قرية كثير الزيت ومناطق أخرى من الوادي الحادثة كما أوردتها المعارضة تطرح أسئلة كثيرة أهمها لماذا يرسل النظام السوري وفدا للتفاوض ثم يبادر بإطلاق النار عليه يقول متابعون للشأن السوري إن هناك انقسامات في المواقف تجاه وضع وادي بردى داخل قوات النظام السوري فبعض هذه القوات مع قوات حزب الله يطمحان للسيطرة الجغرافية الكاملة على الوادي لأهمية موقعه باعتباره نقطة وصل بين مناطق نفوذهما في سوريا ولبنان ويؤكدان على أن السيطرة على نبع عين الفيجة ووادي بردة ستكون تحصيل حاصل عند السيطرة على كامل مناطق ريف دمشق الغربي