هذا الصباح-بميريلاند الأميركية.. تجارب للاستفادة من ذكاء الحيوانات

12/01/2017
يشدك اللون الأزرق لأول وهلة ولكن ما يميز هذه الببغاء ليس لونها فقط بل براعتها أيضا في الاضطجاع على سرير الفحص ونشر جناحيه لسحب عينة دم وإدخال رأسها في قناع التخدير بكل طواعية قد تلقت مارغريت وهو اسم الببغاء تدريبا على القيام طوعيا بكل هذه الخطوات لتسهل على الأطباء البيطريين إجراءا لفحصها السريري ضمن برنامج سلوك الحياة في المتحف المائي الوطني بمدينة بالتيمور الأميركية ويعتقد الباحثون أن تدريب هذه الحيوانات سيجعل العناية بها أكثر سهولة وأقل ضغطا على نفسيتها كما أنه سيعزز من تواصلها مع البشر ويحفزها على القيام بمهمات أخرى حظيت بالدورات التدريبية حيوانات نادرة أخرى مثل السلحفاة الجوي ذات الأقدام الصفراء وقد نجح الباحثون في كسر مخاوفها وتشجيعها على المشي والتجول في إرجاء المتحف وإخراج رأسها دون خوف وقت الفحص السريري ويقوم الفريق إن مثل هذه التدريبات تمكنهم من تقييم صحة الحيوانات بشكل أدق ومعالجة المشكلات الصحية في وقت أسرع إلى جانب وقايتها من أي أمراض كما نجح الباحثون في تدريب زواحف مثل القضايا على بسط إقدامها لتقليم أظفالها واعتقد الباحثون أن الحيوانات كما البشر تحتاج إلى مراعاة نفسيتها للحفاظ على صحتها وبالتالي إطالة عمرها