هذا الصباح-إبحار حول العالم بعوامة تعمل بالطاقة النظيفة

12/01/2017
حلم في بحر الخيال أخذت شركة فرنسية على عاتقها تحقيقه لإثبات إمكانية الاستغناء عن الوقود والاعتماد على الطاقة النظيفة في البحر مشروع العوامة مازال قيد التنفيذ ومن المقرر عرضه في مقر اليونسكو في باريس القائمون على مشروع إنرجي أوبزرفر قال إنهم زودوا العوامة بتقنية مبتكرة تعتمد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية في تشغيل محركاتها واستعانوا بخبرة نحو 50 بحارا مهندسا معماريا في تصميمها وبنائها وأضافوا أنهم زودوا العوامة بألواح شمسية ومحركات هوائية والنظام ببطارية هيدروجينية تحول ماء البحر إلى طاقة وهم يرون أن عوامتهم تمثل نقلة حقيقية في مجال بناء السفن لأنها تعتمد على طاقة نظيفة متنوعة يبلغ طول العوامة ثلاثين مترا وهي مصممة للإبحار إلى أكثر من خمسين دولة على مدى ست سنوات وتعد مهمتها تحديا تقنيا جديدا على غرار مهمة الطائرة الشمسية سولانا لإثبات جدوى استخدام الطاقة البديلة في وسائل النقل وإمكانية خفض الانبعاثات الغازية السبب الرئيس في تلوث البيئة العالمي ويعتزم القائمون على المشروع العوامة في شهر نيسان أبريل المقبل وقد اختاروا الرحلة البحرية أربعة بحارة محترفين وطاقم مهندسين وصحفيين لتوثيق الرحلة