المغرب يسعى للعودة إلى الاتحاد الأفريقي

12/01/2017
تسارع الرباط الخطى للعودة إلى الاتحاد الإفريقي فقد صادق المجلس الوزاري الذي يرأسه الملك على القانون التأسيسي للمنظمة الأفريقية بعد يوم واحد من مصادقة حكومة تصريف الأعمال على هذا القانون وينتظر المغرب معركة إجراءات من أجل ضمان عودة سلسة إلى المنظمة التي غادرها غاضبا سنة 84 من القرن الماضي الطموح المغربي للعودة إلى الاتحاد الإفريقي بدور إقليمي فاعل يستوجب حسب مراقبين حالة من ترأس الجبهة الداخلية وهو ما يفتقده المشهد السياسي في ظل الأزمة الكبرى التي تعيشها الأحزاب المغربية والتي أخرت تشكيل الحكومة لأكثر من ثلاثة أشهر بعد الانتخابات فيما يرى آخرون أن هذه المسألة الخارجية قد تساهم في إعادة ترتيب الأوراق داخليا المصادقة على مشروع القانون عن طريق البرلمان حسم الأزمة السياسية الحالية في اتجاهين فإما ستؤدي إلى إنهاء الجمود الحالي في تشكيل الأغلبية الحكومية وبالتالي سيحصل على أغلبيته البرلمانية ومن ثم يتم انتخاب مجلس النواب والمصادقة على القانون أو ستعني فشله في تشكيل هذه الأغلبية ودعا بيان المجلس الوزاري إلى تسريع إجراءات المصادقة على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي بما في ذلك اعتماده من طرف مجلسي البرلمان وهو ما يصطدم مع حالة الجمود التي يعيشها مجلس النواب في انتظار اتضاح معالم الأغلبية وستشهد الأيام المقبلة تحركات مكثفة من أجل الاستجابة إلى متطلبات عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وقد يكون من بين نتائجها الجانبية وضع حد لحالة الجمود السياسي التي تعيشها البلاد إما بتنصيب حكومة أو بالعودة إلى صناديق الاقتراع الجزيرة