فلسطين تنجح في إعادة الحياة لمجلسها الوطني

11/01/2017
تشكيل رافعة حقيقية لتوحيد الصف الفلسطيني هو ما سعت إليه اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في سفارة فلسطين في بيروت اجتمع ممثلون عن أمناء الفصائل الفلسطينية وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير جنبا إلى جنب مع ممثلين عن حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والقيادة العامة والصاعقة حاولت الاجتماعات إقرار صيغة جديدة لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني وصولا إلى الاتفاق على تحديد عدد أعضاء كل طرف فلسطيني فخلصت إلى ضرورة أن تمثل كل القوى والفصائل الفلسطينية في المجلس بما يعكس حضورها وحجمها الحقيقي في الشارع وهذا يعني الاحتكام إلى صندوق الاقتراع وفق ما قالت حماس والجهاد فتم الاتفاق على أن يسبق الانتخابات تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تنهي الانقسام الفلسطيني وتتمكن من الإعداد لانتخابات تشريعية وانتخابات للمجلس الوطني الجديد كمقدمة لإنهاء الانقسام يتفق المجتمعون على ضرورة تنفيذ اتفاقات وتفاهمات المصالحة كافة بدءا بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضطلع بممارسة صلاحياتها في جميع أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية بما فيها القدس وفقا للقانون الأساسي حيث يتعذر انتخاب أعضاء المجلس الوطني في بعض أراضي الشتات فيتم التعيين على أساس التوافق الوطني وقد حتم هذا الاتفاق تأجيل النظر في نقطة أخرى مهمة على جدول أعمال اللقاء وهي مكان الانعقاد الدوري للمجلس الوطني التي تشكل بدورها نقطة تباين بين المكونات الفلسطينية أيا يكن فإن النجاح في إعادة الحياة إلى مجلس وطني يمثل كل المكونات السياسية الفلسطينية سيساهم في توحيد الصف وتقريب وجهات النظر في لحظة فارقة إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت