طالبان تنفي صلتها بهجوم قندهار والسلطات تشدد الأمن

11/01/2017
رغم تشديدات أمنية تحيط دوما اجتماعات رفيعة المستوى وقع ما لم يكن في الحسبان في دار ضيافة حكومية في قندهار انفجارات متتالية سقط فيها مسؤولون أفغان والدبلوماسيون إماراتيون قتلى وجرحى الحكومة الأفغانية شكلت لجنة للتحقيق في الحادث وأرسلت وفدا رفيع المستوى إلى قندهار لهذا الغرض حكومة أفغانستان تقدم مواساتها لحكومة الإمارات وتعتبر نفسها شريكة في الألم الحكومة أرسلت وفدا برئاسة مستشار الأمن القومي حنيف أتمر إلى قندهار لتقصي الحقائق وبعد إكمال التحقيق سنضع نتائجه أمام الشعب ووسائل الإعلام انفجارات قندهار لا تشبه أخواتها التي تقع باستمرار في أفغانستان فقد بقيت هذه الانفجارات دون أن يظهر من ورائها فحركة طالبان نفت ضلوعها فيها كما أنها فتحت الباب على مصراعيه على تكهنات بوجود أياد أجنبية وراء الحادث أو ربما تصفية حسابات داخلية أيا كانت نتائج التحقيقات التي قد لا تظهر للعلن بات جليا أن الوضع في أفغانستان بدأ يخرج عن السيطرة فحركة طالبان التي كثفت تحركاتها العسكرية باتت المسيطرة على مناطق واسعة في معظم أنحاء البلد وقوات الأمن الأفغانية رغم تفوقها على مقاتلي طالبان فشلت حتى الآن في استتباب الأمن التوترات الأمنية في العاصمة كابول أفغانية كثيرة ترسم صورة قاتمة لمستقبل الوضع في البلاد في ظل وجود مشكلات داخل حكومة الوحدة الوطنية ولي الله شاهين الجزيرة كابول