الحكومة اليمنية الشرعية تصرف مرتبات كل الموظفين

11/01/2017
في خطين متوازيين تسعى الحكومة اليمنية لفرض شرعيتها طغيانها على الدولة فبالتزامن مع إطلاق عملية عسكرية لاستعادة الساحل الغربي أعلنت عن صرف مرتبات الموظفين في جميع المحافظات بما فيها العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها مليشيات الحوثيين وقوات صالح فالعاصمة تضم مؤسسات ووزارات وإدارة تابعة للدولة ويرتبط بها مصير ملايين اليمنيين وتؤثر على حياتهم المعيشية بشكل مباشر منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء يعيشه اليمن أزمة اقتصادية حادة وتفاقم الأوضاع المتردية لملايين الأسر تحكم ميليشيا الحوثي بالسيولة والاحتياطي النقديين في البنك المركزي واستخدامهما في المجهود الحربي بدلا من ضخ في مؤسسات الدولة التي شلت بأغلبها الأمر الذي دفع الحكومة الشرعية إلى نقل البنك المركزي للعاصمة مؤقت عدن إعلان حكومة أحمد عبيد بن دغر انتهاء أزمة السيولة واستعدادها لصرف مرتبات الموظفين في جميع المحافظات أعطى فيما بدا بارقة أمل لكثير من اليمنيين وخلق متنفسا وسط الدخان الذي أثر في حياتهم واستقرارهم لخمسة أشهر متتالية امتنع الحوثيون عن دفع رواتب مئات الآلاف من موظفي الدولة المدنيين والعسكريين وأهدروا أكثر من خمسة مليارات دولار وأكثر من ترليونين مليوني ريال منذ 2015 حسب ما قالت الحكومة الشرعية ممارسات خلفت معاناة واسعة وفاقمت الأوضاع المعيشية في جميع المحافظات يقول البعض أنه يمثل عقابا جماعيا مارسته جماعة الحوثي في مسعى للضغط على المدنيين واللعب على وتر الاحتياجات الأساسية للناس تقول تقارير دولية إن أربعة عشر مليون ونصف المليون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي ونقص الخدمات الأساسية أوضاع شكلت تحديا للحكومة اليمنية في إدارة البلاد و الإيفاء بمتطلبات مواطنيها ليس فقط في المناطق الخاضعة لسيطرتها بل في المناطق التي يحتلها المتمردون الحوثيون وخصوصا في عاصمة البلاد لكن حكومة بن دغر اشترطت أن تصرف الرواتب وفق القوائم المعتمدة قبل الانقلاب على المسار السياسي عام 2014 لكن تبقى تساؤلات وعقبات أمام الحكومة فهل ستشمل عمليات صرف الرواتب أفراد الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية الذين انحازوا إلى الانقلابيين وشاركوهم في ممارساتهم ضد الدولة ومؤسساته الاقتراب من السواحل الغربية لليمن وإغلاق منافذ تهريب السلاح وضخ الحياة إلى مؤسسات الدولة من جديد مؤشرات متتالية تؤكد عزم الحكومة اليمنية المضي في فرض سيادتها على كافة أنحاء البلاد