هيلاريون كابوتشي يوارى الثرى في لبنان

10/01/2017
كان ذلك عام 1974 حكمت المحكمة الإسرائيلية على المطران هيلاريون كابوتشي بالسجن اثني عشر عاما فقد اتهم بتهريب الأسلحة والذخائر للمقاومة الفلسطينية بسيارته الدبلوماسية تدخل الفاتيكان ووافقت إسرائيل على إطلاق سراحه بعد أربع سنوات شرط إبعاده إلى العاصمة الإيطالية وعدم العودة إلى فلسطين فقصة المطران كابوتشي الذي ولد في مدينة حلب السورية وأصبح مطرانا لكنيسة الروم الكاثوليك في القدس عام 1965 بدأت مع انطلاق الثورة الفلسطينية علاقة وثيقة ربطته بالزعيم الراحل ياسر عرفات وعمل بالكفاح المسلح سرا مع الشهيد خليل الوزير وأنا محروم من مشاهدة أولادي منذ 32 سنة يعني منذ خروجي من السجن أنا بعيد عن أولادي فأنا سعيد أن اذهب إلى غزة فقد شارك في عام 2009 في سفينة كسر الحصار عن قطاع غزة ولم ينجح مع رفاقه في تحقيق حق العودة فجدد المحاولة عام 2010 وشارك في سفينة مرمرة وفشل مرة أخرى بعد أن هاجمت القوات الإسرائيلية السفينة وقتلت عددا من المتضامنين وأبعد المطران مجددا كان يؤمن بأن الكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين وكان لا يؤمن باتفاقيات أوسلو على اعتبارها كانت بالنسبة من وجهة نظره تنازل أولا ثانيا كان يقول لو كان المسيح حيا لجعل من الفاتيكان مقرا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وتكريما له منحه الرئيس الفلسطيني وسام نجمة القدس وهو أعلى وسام تقديري حمل القضية وهو رجل دين وأسير محرر لكنه لم يذق طعم الحرية بل كان مبعدا قصرا عن أحب مكان إلى قلبه فلسطين رحلة من حلب إلى القدس فبيروت لكن رسالة المقاومة التي حملها المطران كابوتشي لم تنته جيفارا البديري الجزيرة القدس المحتلة