هافانا.. متحف مفتوح حيث الشوارع والأزقة الجميلة

10/01/2017
أينما كانت وجهتك في هافانا تسمع لحنا جميلا فالكوبيون مولعون والرومبا والسالسا وكل أشكال الموسيقى المدينة الأنيقة متحف مفتوح حيث الشوارع والأزقة الجميلة والساحات مزينة والمخططة والتحف المعمارية التي خلفتها أجيال متعاقبة العديد من التغييرات الحسنة شهدناها لدينا الراحة والهدوء والتناغم وكثير من نعم الحياة لذلك أشعر بالسعادة هنا تعود بك عقارب الساعة في هافانا ستة عقود فمظاهر التحديث غابت أو وئبت منذ الستينات لكن علامات الانفتاح على الخارج بدأت في التسلل تدريجيا رغم استمرار النظام الاشتراكي والحصار الأميركي الفرص في هافانا من أجل حياة أفضل أكثر بكثير من ذي قبل بالإمكان امتلاك مشروع صغير كما فعلت من خلال هذا التاكسي من قبل لم يكن ذلك ممكنا هافانا كما وصفت في الماضي بوابة العالم القديم إلى العالم الجديد ومفتاح القارة الأميركية الأكثر تحصينا ومناعة فيها وفي الحاضر هي باريس البحر الكاريبي و الأكبر والأكثر عراقة فيه آخر معاقل الشيوعية في القارة مليونا سائح يزورون هافانا سنويا كعدد سكانها تقريبا ووجهتهم غالبا الأحياء القديمة المصنفة ضمن قائمة التراث العالمي حيث الحصون والقلاع والمتاحف والأسواق والمباني التاريخية هنا هافانا تأثيرات إسبانية كبيرة كما أرى نعرض للسياح خمسمائة سنة من التاريخ وميراث المرحلة الاستعمارية بما في ذلك الميادين 4 الرئيسية المدينة كانت على مدى قرون من الزمن ملتقى لثقافات أوروبية وإفريقية وكاريبية رغم غلبة التأثيرات الإسبانية التي جلبت معها بعض فنون العمارة الأندلسية مراد هاشم الجزيرة