قصف مدفعي ومروحي هو الأعنف على وادي بردى

10/01/2017
قوات النظام مدعومة بميليشيات حزب الله اللبناني تشن هجوما هو الأقوى على بلدة عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق منذ بدء الحملة عليه قبل ثلاثة أسابيع 5 مروحيات شاركت في الهجوم بحسب مصادر للجزيرة مهدت لتقدم قوات النظام بقصف عنيف بالبراميل المتفجرة الهجوم على عين الفيجة سبقه عمليات حفر في سفوح الجبال المحيطة بوادي بردى من أجل إخفاء الدبابات أثناء عمليات التسلل التي تخطط لها قوات النظام بحسب المعارضة المسلحة كما عززت قوات النظام وحزب الله اللبناني وجودهما في محيط ووادي بردى بإنشاء نقاط جديدة وهنا صور من قلب العاصمة دمشق تظهر توجه عشرات الآليات والعربات العسكرية إلى منطقة وادي بردى لدعم معارك النظام هناك التطورات في محيط ووادي بردى تتزامن مع تصريحات رئيس الأركان الروسية بأن ما سماها عملية تحرير ريف دمشق أوشكت على الانتهاء في حين تتواصل اجتماعات المعارضة مع الروس والأتراك في العاصمة التركية أنقرة من أجل الضغط على النظام لوقف هجومه على وادي بردى وتهيئة الأجواء لمفاوضات آسيتانا ميدانيا أيضا قالت المعارضة المسلحة إنها صدت هجوما لقوات النظام على بلدتي حزرمه والميدعاني في الغوطة الشرقية في ريف دمشق هناك تحاول قوات النظام السيطرة على مواقع إستراتيجية أهمها كتيبة الصواريخ التي تكشف طريق إمداد للمعارضة بمنطقة المرج الدفاع المدني في الغوطة الشرقية قال إنه أجلى عشرات الأسر من تلك المنطقة التي استهدفتها قوات النظام بقصف صاروخي مكثف وآخر محمل بقنابل عنقودية