ساحة الجمهورية تختصر التاريخ السياسي الفرنسي

10/01/2017
ساحة جمهورية الحقيقة تختزن تاريخا عريقا يؤرخ مراحل مهمة من التطور السياسي والعمراني لفرنسا قبل أن تستوي على حالها هذا كانت مجرد ساحة صغيرة تعرف بقصر ماء قبل أن تعاد تهيئتها منذ مائة وخمسين عاما تقريبا على يد البارون جورج اوثمان ولتمتد على مساحة تتجاوز ثلاثة هكتارات ونصف هكتار أكثر ما يميز ساحة الجمهورية هو تمثاله الذي شيد وسط الميدان عام 1883 احتفاء بالجمهورية الثالثة وقد استغرق بناؤه 3 اعوام الأعلى يوجد تمثال من البرونز طوله 9 أمتار ونصف يسمى تمثاله ماريان التي ترمز إلى الجمهورية الفرنسية الأمر دارج في الثقافة الغربية حيث يتم ترسيم الدول بصورة إنسان غالبا ما تكون امرأة امرأة بلباس روماني تقليدي في يدها اليمنى غصن زيتون يرمز إلى السلام وإنما اليسرى ممسكة بلوح دلالة على حقوق الإنسان يقف التمثال البرونزي على قاعدة طولها خمسة عشر مترا ونصف المتر محاطة بثلاثة تماثيل من الحجر تشير إلى شعار الجمهورية حرية مساواة أخوة وأسفل منها نقشت تواريخ أحداث مهمة عرفتها الجمهورية وتمثال يرمز الاستشارة الشعبية بما يعني أن القوة لصالح الشعب فهي توجد في قلب العاصمة الفرنسية وهي ملتقى لعشرة شوارع رئيسية وتمثل نقطة التقاء ثلاثة دوائر باريسية الدائرة الثالثة والعاشرة والثالثة عشرة وهي علاوة على ذلك أصبحت ملتقى لكل الغاضبين والمحتجين لكل الراغبين تفسح سواء بالنسبة لسكان باريس أو لزوارها