ترمب يعين صهره ويفتح مزيدا من الجدل

10/01/2017
كوشنير صهر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ورجل أعمال في منصب كبير مستشاري البيت الأبيض وسيصبح مسؤولا عن الصفقات التجارية والشرق الأوسط نشاطاته كوشنير واستثماراته التجارية إضافة إلى صلة القرابة التي تربطه أثارت الشكوك بوجود محاباة في التعيين فهناك مخاوف من نشوء تعارض في المصالح يأتي ذلك رغم وجود قوانين تمنع الموظفين الفيدراليين من التربح من أي أعمال تجارية ويقول فريق ترامب أنه تم الحصول على استشارة قانونية بشأن سلامة تعيين كوشنر مستشارا بلا راتب من الأسماء المثيرة للجدل الجنرال مايكل فلين اختاره لمنصب مستشار الأمن القومي وهو جنرال متقاعد عمل سابقا مديرا لوكالة الاستخبارات العسكرية قبل أن يعزله الرئيس أوباما وذلك بسبب مواقفه المتطرفة إزاء المسلمين إذ يعتبر فلين الإسلام أيديولوجية سياسية متطرفة وعنيفة وليس دينا ستيفانو عينه في منصب كبير المخططين الاستراتيجيين في البيت الأبيض يعزو البعض بدرجة كبيرة نجاحه في الانتخابات وأثار تعيينه انتقادات بالنظر إلى مواقفه الملتسقة مع اليمين المتطرف لاسيما بعد نشر تقارير بشأن تأييده لنظريات تفوق العرق الأبيض قبل أقل من أسبوعين على تنصيب لا تزال الخلافات مستعرة بشأن التعيينات في الوظائف العليا في وزارة الدفاع بين الجنرال ماتيس المرشح لمنصب وزير الدفاع وفريقه ترمب الانتقالي وهي خلافات يرجح أن تؤسس لعلاقات متوترة لاحقا بين البنتاغون والبيت الأبيض كما أن أغلب المناصب المدنية العليا في البنتاغون ما زالت شاغرة حيث رفض الجنرال ماتيس أغلب الأسماء المرشحة من فريقه الانتقالي لشغل هذه الوظائف كما أن هناك بعض التحفظات على اختيار رجل الأعمال ريكس تيليرسون وزيرا للخارجية وذلك بسبب صلته السابقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتعاملاته المالي بصفته رئيسا لشركة إكسونموبيل العملاقة للخدمات النفطية توقعت صحف أميركية صعوبات أمام مرشحي لوزارتي العدل والمالية بينما اختار ترمب السيناتور السابق دان كوتس لمنصب مدير إدارة الاستخبارات الوطنية وقد كان واحدا من ستة أعضاء في مجلس الشيوخ شملتهم العقوبات الروسية ومنعوا من دخول روسيا عام 2014