الاحتلال يهدم 11 منزلا ببلدة قلنسوة الفلسطينية

10/01/2017
الحديد والإسمنت هذه كانت منزلا عامر مخلوف في بلدة قلنسوة داخل الخط الأخضر كان سيدخله عريسا بعد أشهر قليلة تواسي ام عامر خطيبة ابنها علها تخفف شيئا من الألم الذي يعتصر قلبها أو تجفف دموعها تعب وشقاء سنين سوته الجرافات الإسرائيلية بالأرض خلال ساعات معدودة خلال ساعات حول الجرافات الإسرائيلية أحد عشر منزلا في البلدة إلى أثر بعد عين بحجة البناء غير المرخص وخلفت حسرة وألما لدى أصحابها مئات من أفراد القوات الخاصة الإسرائيلية طوقوا البلدة من كل نواحيها وشرعوا بالهدم وقد جاء ذلك تنفيذا لأوامر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حيث توعد بهدم مئات من منازل الفلسطينيين داخل الخط الأخضر ردا على قرار قضائي بإجلاء المستوطنين من مستوطنة عامونا في الضفة الغربية المقامة على أراضي بملكية فلسطينية خاصة محاولة الربط بين بيوتنا التي تبنى على أرضنا وبين عامونا إقامته على أراضي فلسطينية محتلة هي جريمة حرب هذا مرفوض وهذا لن نقبله وسنبقى على أرضنا ونعتبر هذا إعلان حرب علينا هي الحكومة الإسرائيلية ذاتها التي تدفع الفلسطينيين إلى البناء بدون ترخيص إذ ترفض توسيع مسطحات بلداتهم على نحو يتناسب مع النمو السكاني فيها وتحاصرها ببلدات يهودية ومعسكرات ومحميات طبيعية تحد من تطورها هكذا إذن ينتقم بنيامين نتنياهو من الفلسطينيين لاسترضاء المستوطنين والمحافظة على توليفته المتطرفة فيساوي بين أصحاب الأرض وبين من اغتصبوها واستوطنوا دون وجه حق إلياس كرام الجزيرة من بلدة قلنسوة