غارة للتحالف الدولي تغتال قائد جيش الفتح

09/09/2016
القائد العام لجيش الفتح أبو هاجر الحمصي المعروف أيضا بأبو عمر سراقب اغتيل مع قيادي آخر في غارة جوية استهدفت اجتماعا لقادة ميدانيين في جبهة فتح الشام جنوب غربي حلب الجبهة أكدت خبر اغتيال أيضا في غارة جوية بريف حلب لكن من دون إضافة تفاصيل وبينما تضاربت المعلومات بشأن هوية الطائرات التي شنت الغارة وما إذا كانت روسيا أن تابعة للتحالف الدولي أم للنظام السوري أكدت مصادر الجزيرة أن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هي من شنت الغارة القيادي الذي استهدف لم يكن عاديا فأبو عمر سراقب هو القائد معارك سيطرة جيش الفتح على محافظة إدلب ووادي الضيف العام الماضي وهو أيضا قائد معركة فك الحصار عن حلب ويعد جيش الفتح من أبرز التحالفات المعارضة السورية المسلحة التي تقاتل ضد النظام السوري والمليشيات الداعمة له وقد حقق الجيش تقدما ميدانيا بارزا في جبهات عدة يأتي توقيت الاغتيال أيضا بينما يخوض جيش الفتح معارك عنيفة ضد قوات النظام السوري في ريف حلب الجنوبي معطيات تثير تساؤلات كثيرة بينها الجهة المستفيدة الأولى من اغتيال قائد جيش الفتح فضلا عن أولويات مهمة قوات التحالف الدولي في سوريا وحقيقة الدور الذي تقوم به فبينما تكرر استهدافها لقوات من المعارضة السورية المسلحة التي لم تصنف إرهابية على عكس تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال النظام السوري وحلفاؤه من القوات الإيرانية وحزب الله المصنف تنظيما إرهابيا بعيدين عن مثل هذه الاستهدافات وبينما أصبح قادة في المعارضة السورية المسلحة يتخوفون من ضربات التحالف يتجول بحرية في سوريا قياديون إيرانيون بارزون بينهم قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وهو الفيلق الذي صنفت على أساسه الولايات المتحدة إيران بأنها أكبر راع للإرهاب في العالم وفق تقرير للخارجية الأمريكية العام الماضي