تزايد حالات التحرش الجنسي بالأطفال في مخيمات النزوح بالعراق

09/09/2016
بخوف وخجل وبكلمات موجزة يحاول الطفل ذو الست سنوات ان يحكي لنا كيف تعرض للتحرش الجنسي على أيدي شباب أكبر منه سنا لتأتي والدته مؤكدة على ما حدث لطفلها وتقول إن نفسية طفلها وتصرفاته تدهورت إثر ذلك وتروي لنا التفاصيل بعد أن طلبت إخفاء وجهها لتحفظات عائلية واجتماعية ورغم أن معظم حالات التحرش بالأطفال يتم التكتم عليها بهدف حماية الضحية من نظرة المجتمع فإن إحصائيات تقول إنه تم تسجيل أكثر من 40 حالة في مخيم بحركة على مدى عامين الفقر والجهل والحرمان جميعها عوامل تساعد على انتشار ظاهرة التحرش بين النازحين خاصة الأطفال منهم الذين امتلأت ذاكرتهم بصور ومشاهد قاسية من الحروب والصراعات وتقطع السبل بهم بعيدا عن ديارهم يرى القائمون على المنظمات الإنسانية أن هناك مخاوف من تفاقم مشكلة التحرش بالأطفال داخل مخيمات النازحين خاصة وأن القيود الاجتماعية والعشائرية كثيرا ما تقف حاجزا أمام طرح قصف من هذا القبيل استير حكيم الجزيرة من مخيم بحركة أربيل