محكمة إسرائيلية تحاكم طفلين فلسطينيين بتهمة حيازة سكين

07/09/2016
تسارع فرهان الخطى في شوارع مدينة القدس تتمنى لو أنها تختصر المسافات حتى تصل إلى المحكمة لترى طفلها شادي وتحتضنه منذ نحو تسعة شهور اعتقل شادي مع صديقه أحمد بتهمة حيازة سكين وحول إلى مركز للأحداث داخل إسرائيل وهو كثيرا ما يحول دون تمكن والدته من الحصول على تصريح لزيارته يصل شادي وأحمد إلى مبنى المحكمة حيث تتجمع العائلتان ومحامون وممثلون عن الاتحاد الأوروبي بانتظار بدء الجلسة فتجرى مداولات تنجح في تحويل الاتهام من محاولة القتل إلى محاولة الإيذاء رغم أن الطفلين لم يحاول طعن أحد الوضع الحالي إنه يجب يعني أنهاء القضية حسب تقديري قبل وصول القاصرين ونحن نأمل إن اليوم القرار يصدر من ينتقلوا من إطار الاعتقال حتى نهاية الإجراءات إلى إطار آخر بنفس المنطقة نفس المؤسسة ثمرة يسمح لهم بالتعلم في المدارس في قاعة المحكمة يجلس شادي بهدوء في كل مرة تعده أنه سيعود معها إلى البيت لكن الادعاء رفض أن يمنحه ولو يوما واحدا يمضيه في العيد مع عائلته لا تحتاج المحكمة الإسرائيلية لكثير من الأدلة فالمثبت باعتراف إسرائيلي ان الطفل لم يطعن بل لم يحاول أن يطعن أحد لكن محاكمة شادي محاكمة لكل طفل فلسطيني يفكر في مواجهة الاحتلال شيرين أبو عاقلة الجزيرة القدس المحتلة