البرلمان الإسباني يرفض منح الثقة لحكومة الحزب الشعبي

05/09/2016
قيل للإسبان إنهم لن يضطر إلى الذهاب للمرة الثالثة إلى صناديق الاقتراع لكن أصحاب تلك الوعود سرعان ما أخلف التزامهم تحت عناوين عدة فمنهم من رفض منح ثقته للمحافظين الإسبان متكئا على مرجعيته اليسارية ومنهم من قال لا للحزب الشعبي لأنه يمنع استفتاء في كتالونيا أما أقواهم فيبرر امتناعه بقدرته على تشكيل إدارة بديلة خالية من فضائح الفساد بكل تواضع وقناعة بصعوبة الظرف الحالي سنفتح جولة مشاورات مع كل الأحزاب الإسبانية للبحث عن حل بعد فشل الحزب الشعبي في تشكيل حكومة للوصول إلى هذا الحل تفرض القوانين الانتخابية الإسبانية أجلا سينتهي في آخر أكتوبر المقبل وهي المدة التي يعتبرها المراقبون السياسيون غير كافية لتذويب الخلافات بين تحالف انيدو ديموس والحزب الإشتراكي زعيم الاشتراكيين يريدون ربح الوقت لتعزيز مواقعه داخل حزبه حيث يلقى معارضة داخلية وفي حال إجراء إنتخابات ثالثا هناك بعض التوقعات التي تمنحه نتيجة جيدة وأيا كانت النتائج يبقى توسع دائرة التشكيك في القادة السياسيين وارتفاع نسبة العزوف أهم الأضرار الجانبية التي أحدثها هذا الفراغ في أوساط عامة الناس هذا الوضع مخجل العديد من المواطنين مصالح متوقفة لكن البرلمانيين يتقاضون مرتبات خيالية دون تقديم حلول أزمة غريبة لم تعهدها إسبانيا ولا يتوقع أن تحل قريبا فرضية إن تحققت قد تزيد من غضب الإسبان الذين يخشون الآن أن يتم إجبارهم على التصويت في الخامس والعشرين من ديسمبر المقبل الذي يتزامن مع أهم الأعياد المسيحية أيمن الزبير الجزيرة مدريد