محاكم إسرائيلية تفرج عن 11 ناشطا

23/09/2016
يوم آخر لكوادر حزب التجمع الوطني الديمقراطي في المحاكم الإسرائيلية هنا في حيفا وبعد ساعات عدة من المداولات تمدد المحكمة اعتقال خمسة من ناشطي الحزب وقادته أياما وفي محكمة أخرى جنوب تل أبيب قررت المحكمة تمديد اعتقال الأسير السياسي المحرر مخلص برغال بينما قررت الإفراج عن الآخرين وعددهم 11 ناشطا يعني القرار اليوم يثبت ما قلناه منذ البداية أن هذه الاعتقالات هي اعتقالات سياسية بالدرجة الأولى استمرارا الملاحقة السياسية للأحزاب العربية من الواضح أن الشرطة هدفت إلى ملاحقة تجمع وهذا يدل عليه أي طريقة الاعتقال لم تخف عائلات المعتقلين فرحها بقرار الإفراج لكنها ترى في هذه الملاحقة ترهيبا يهدف إلى إسكات الصوت الوطني الفلسطيني في الداخل توجه السلطات الإسرائيلية إلى نشطاء الحزب تهم مخالفة قانون تمويل الأحزاب وينفي الحزب هذه التهم ويعدها شكلا آخر من أشكال ملاحقة الحزب وقادته سياسيا لكنه يبدو هذه المرة وبعد حظر الحركة الإسلامية قبل عدة أشهر أن إسرائيل تبحث عن وسائل جديدة لمحاربة من يقف بالمرصاد لغطرستها لم تتمكن إسرائيل على مدى عقود من تصفية المشروع الوطني الفلسطيني في الداخل لكن هذا التصعيد يحتم على الفلسطينيين في الداخل مواجه جماعية ومدروسة لاسيما وأن المؤسسة الأمنية والعسكرية والسياسية في إسرائيل تهيمن ايضا على القضاء والقانون نجوان سمري الجزيرة من أمام محكمة ريشون لتسيون جنوب تل أبيب