حزب نداء تونس يواجه أزمات هيكلية

21/09/2016
لم يعد هذا حال حزب نداء تونس سرعان ما ساءت أحواله وانقلبت رأسا على عقب فالحزب الذي قدم للتونسيين على أساس أنه المنقذ من حكم الترويكا التي أفرزتها انتخابات عام ألفين وأحد عشر نخرته الخلافات في أول امتحان سياسي حين كلف بتشكيل الحكومة بعد فوزه بالأغلبية البرلمانية عام ألفين وأربعة عشر انشقاق يلد آخر ومحاولات مستمرة للانقاذ لم تفلح في إيقاف النزيف بل تفاقمت الأزمة وعجز الحزب عن عقد مؤتمره التأسيسي حتى الآن وباتت لخشيته من توظيف الحكومة التي يترأسها النداء للانتصار لتيار على حساب آخر نحذر من مناورات الاستقواء بالحكومة لحسم الخلافات الحزبية كما ندين محاولة ترحيل أزمتنا الحزبية داخل الحكومة وندعو السيد رئيس الحكومة للنأي بنفسه وبحكومته عن هذه المحاولات لم تقتصر الإتهامات بين المتصارعين داخل الحزب على الخلافات السياسية ومحاولة فرض المواقف بالقوة بل تجاوزتها إلى اتهامات خطيرة بالفساد وصلت حد اتهام نائب رئيس كتلته البرلمانية بأنه على علاقة برجال أعمال فاسدين يوظفونه سياسيا إضافة إلى تسجيل قضية في الرشوة ضده لدى القضاء وضعية نداء تونس رسخت قناعة لدى أنصاره وخصومه على حد سواء مفادها أن الحزب المنقذ كما تم تقديمه إعلاميا في عهد الترويكا بات بدوره يحتاجوا إلى منقذ طال انتظاره لطفي حجي الجزيرة تونس