"التجمع" يؤكد استهداف إسرائيل للحركة الوطنية الفلسطينية

22/09/2016
وجوه جديدة ناشطة في حزب التجمع الوطني الديمقراطي تعتقل وتواجه المحاكم بتهمة تبييض الأموال والتهمة الحقيقية الوحيدة التي يقتنعون بها هي أجندة عملهم السياسي والوطني القانون في إسرائيل لا ينفصل عن السياسة في إسرائيل والهدف من وهذا نلحظه من خلال المحاكم تجربتنا في المحاكم والهدف منه هو ترهيب الجماهير العربية والحد من نشاطها السياسي وبالأحرى هنالك يعني يصب في خانة الملاحقة السياسية ملاحقة سياسية يواجهها حزب التجمع منذ تأسيسه قبل عشرين عاما اختلفت أشكال التضييق على الحزب وقادته ونشطائه وهذه المرة وبعد أن فشلت في إقصاء الحزب عن الساحة السياسية تستخدم إسرائيل تهما بمخالفة قانون تمويل الأحزاب لكنها وكما يقول أعضاء الحزب تكيل بمكيالين وهم نفسهم يعرفون هذه الأموال التي يدعون أنه تم تبيضها هي أموال استخدمت تبرعات من الناس استخدمت في العمل السياسي التجمع هناك أحزاب إسرائيلية بإعتراف مراقب الدولة لديها مخالفات مالية أصعب بكثير مما نتهم به نحن بأحزابهم المختلفة يرفع الفلسطينيون اليوم صوتهم في الداخل ضد هذه الاعتقالات فهم يدركون أن إسرائيل لا تستهدف حزبا بعينه بل تسعى للقضاء على كل صوت لا يرضى الفصل بينه وبين أهله في الضفة وغزة بحدود رسمتها جغرافيا الاحتلال لم تتوقف إسرائيل اليوم عن استهداف الحركة الوطنية الفلسطينية وبهدف ضرب العمل الوطني داخل الخط الأخضر لا تتورع إسرائيل عن استخدام كل الوسائل فتدين من يتصدى لسياساتها الاحتلالية ويجهر برفض طابعها العنصري نجوان سمري الجزيرة