واشنطن وموسكو تتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة

21/09/2016
من على ارفع منبر دولي تبادل وزيري الخارجية الروسي والأمريكيون الاتهامات بالمسؤولية عن خرق الهدنة في سوريا واستهدف قافلة الإغاثة الأممية في محيط حلب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دعا إلى إجراء تحقيق محايد في حادثة استهداف القافلة كما أعرب عن تمسك بلاده بالهدنة لكنه طالب بمراجعة لائحة المنظمات المسماة إرهابية المستثناة من الاتفاق إن قيادة أحرار الشام وبعد الإعلان عن دخول اتفاق وقف الأعمال العدائية حيز التنفيذ في الثاني عشر من سبتمبر صرحت رسميا أنها لم تلتزم بهذه الاتفاقات لأنها تصنف جبهة النصرة تنظيما إرهابيا بينما لا تعتبر أحرار الشام النصرة منظمة إرهابية وتتعاون معها بشكل وثيق وبالتالي أعتقد أن الوقت قد حان لإعادة النظر في لائحة المنظمات الإرهابية وقد رد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بسخرية على تصريحات لافروف قائلا إن نظيره الروسي يعيش في عالم آخر كيري حمل روسيا والنظام السوري المسؤولية عن خرق الهدنة واستهداف القافلة الأمميه ودعا إلى وقف تحليق جميع الطائرات فوق حلب أعتقد أنه لإعادة إرساء مصداقية هذا المسار ينبغي أن نسعى إلى وقف فوري لتحليق جميع الطائرات فوق تلك المناطق الأساسية من أجل خفض التوتر ومنح المساعدات الإنسانية فرصة لتدفق دون عرقلة وإذا تحقق الأمر ثمة فرصة لإعادة المصداقية لهذا المسار وبينما ألقى كل من رعايا أي اتفاق الهدنة بأوراقهما على طاولة مجلس الأمن أعرب المبعوث الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا عن نيته الدعوة إلى مفاوضات مباشرة وفق مسودة إطار لعملية الانتقال السياسي تستبق التجاذوبات الأمريكية الروسية بشأن الهدنة الاجتماع المقرر للمجموعة الدولية لدعم سوريا يوم الجمعة المقبل والذي سوف يسعى إلى إعادة إحياء الاتفاق فادي منصور الجزيرة من داخل مقر الأمم المتحدة نيويورك