فرنسا تبدأ مخططا أمنيا لحماية المدارس

02/09/2016
في أول يوم للعودة إلى المدارس لم تتمكن هؤلاء الأمهات من مرافقة أبنائهن إلى داخل المدرسة الإجراءات الأمنية الجديدة قضت بمنع غير التلاميذ ومدرسيهم من الدخول وزارة الداخلية نبهت إلى أن المدارس قد تكون هدفا لعمليات وأقرت خطة أمنية جديدة تشمل تمركز دوريات للأمن والجيش قربها فعالية الإجراءات التي اتخذناها في العاصمة وفي غيرها ترتبط بوضع دوريات متحركة من الشرطة والدرك والجيش قرب المدارس فنحن نعيش سياقا يمكن أن يظرب فيه الإرهابيون في كل مكان دون تمييز وهدفنا هو الحيلولة دون ذلك لكن كثيرا مما سمعوا كلام وزير الداخلية لم يجدوا شرطة ولا درك على أبواب مدارس أبنائهم خلف ذلك ردود فعل متباينة سيكون من الجيد أن نهتم أكثر بالتربية وليس بالحديث عن الأمن لأن ذلك قد يؤثر على الأطفال عند سماعهم لهذا الحديث هناك كثير من الكلام الفارغ هنا لا نرى أمنا حتى الآن لم نرى شرطة والا دركا ربما يقصدون بعض الأحياء التي تستفيد من هذه الحماية ولكن ليس كل الأحياء في كلامها إشارة إلى الفوارق البينة بين احياء باريس الراقية وبينما واحدة يعيش فيها المهاجرون والفقراء هناك حيث تنبيه جمعيات أهلية إلى مخاطر إضافية تواجه تلاميذ المرحلة الثانوية نشاط خفي لمجموعات متطرفة لاستقطاب بعض التلاميذ العدو الأول هو الإنترنت كل القصص التي سمعناها عن التطرف جرت عن طريق الانترنيت نسعى لإقامة حوار مع التلاميذ بغية ثنيهم عن السقوط في براثن التطرف إحصاءات تشير إلى أن الف فرنسي تقريبا قد توجه إلى سوريا للقتال كثير منهم مروا من ثانويات الضواحي وبعضهم كان تلميذا فيها دخول مدرسي على وقع المخاوف فالمدارس ليست بمنأى عن الاستهداف يقول الأمن الفرنسي لكن في المقابل ثمة من يحذر من أن كثرة الحديث عن الأمن لا تؤدي سوى إلى مزيد من الخوف محمد البقالي الجزيرة