وكالة الفضاء الأوروبية ترسم خريطة لمجرة درب التبانة

16/09/2016
منذ بدء الخليقة استرشد الإنسان بمواقع النجوم لتحديد موقعه ووجهته ومع تقدم العلم أخذ يسترشد بها ليرسم خريطة كوكبه وموقع مجرة في الكون لكن علماء وكالة الفضاء الأوروبية إيسا قلبوا هذا المفهوم وعكفوا على إعداد أطلسيا لمواقع نحو مليار نجم في درب التبانة رقم على كبره لا يمثل إلا نحو واحد في المائة من نجوم المجرة سيفتح مجالا جديدا للمعرفة في علم الفلك وسيوفر معلومات عن مواقع لم نتمكن من الاطلاع عليها من قبل وبدقة متناهية حتى الآن تمكنت ايسا من تحديد موقع مليار ومائة واثنين وأربعين نجما ودرجة لمعانها من خلال مركبة غايا الفضائية وهي مركبة أشبه ببرميل مزودة بتلسكوببين وتدور بالبطء في مدار حول الشمس ويهدف العلماء من المهمة الحصول على معلومات عن أماكن نجوم وكيفية تشكيلها وانتشارها في الكون في بداية تشكل الكون لم يكن هناك درب التبانة والآن هناك مجرة ضخمة في الفضاء والسؤال من أين أتت وكيف أصبحت هكذا وكيف تبدو في الواقع بدأت مركبة غايا عملية إحصاء النجوم في منتصف عام ألفين وأربعة عشر ويرى العلماء أنها ستتمكن من جلب معلومات عن المادة المظلمة التي يظن أنها تعمل على تماسك مجرتنا على مدى ألف عام من تاريخ البشرية حصلنا على معلومات عن مائة ألف جرم فضائي واليوم حصلنا على 20 مثيلا من هذا العدد ونعتزم جمع معلومات أكثر بآلاف المرات تمثل عملية فهرسة الكون تحدي انتقاليا كبيرا لعلماء إيسا وهم يقولون إن إمكانية غايا في القياس تصل في بعض الحالات إلى قياس قطر شعرة إنسان من بعد ألف كيلومتر في الفضاء وهم يعكفون حاليا على معالجة ما معدله مائة ألف صورة في الثانية لإتمام المهمة في موعدها المقرر ونشر اطلس لها في نهاية العام المقبل