أولويات الرئيس البرازيلي الجديد

01/09/2016
لم يكد ينهي اجراءات تنصيبه رسميا رئيسا للبرازيل حتى خرج يؤكد على ضرورة إصلاح الاقتصاد بالخصخصة ومراجعة المعونات الاجتماعية مواقف لا جديد فيها للرجل سوى تحولها لتكون السياسة الرسمية الجديدة في البلاد اليوم طوينا صفحة في تاريخ البرازيل باسم الشعب البرازيلي وقد آن الأوان لإصلاح وإطلاق عجلة الاقتصاد تحت سقف القانون أوان يربطه مؤيدو الرئيس الجديد بما تمكنوا من تحقيقه بعملية التصويت هذه أوعزلت ديلما روسيف ولكن دون حرمانها من الحقوق السياسية وبالتالي عادت إلى صفوف المعارضة من جديد سنكون في المعارضة وسنجعل هذه المعارضة قوية وقاسية لا تتنازل عن أي حق من مكتسبات العمال والفقراء الذين ساعدناهم وفي مقر الرئاسة طغى لون علم حزب العمال على لباس مودعيه سيدته السابقة والتي حرصت بدورها أن تودع منصبها بإطلاق عناوين المرحلة المقبلة قاموا للتو ومن دون أي مبررات بالانقلاب ليس ضدي فحسب فهذه هي البداية قاموا بالانقلاب على الديمقراطية والحقوق المدنية وحق العمل والتقاعد والسكن والصحة والتعليم والفن ونحن لن نسمح لهم بذلك إذن تدخل البرازيل مرحلة جديدة من التوتر السياسي يستبعد بعض المعنيين المحسوبين على حزب العمال أن يصل إلى الشارع حاليا فالحزب المنهك من سنوات حكمه الأربعة عشرة وما تخللها من أزمة اقتصادية عالمية قد يجد بالعودة إلى المعارضة فرصة لإنعاش شعبيته المتهالكة من اليسار إلى اليمين تلتحق البرازيل بجارتها الأرجنتين هناك خسر اليسار بصناديق الاقتراع أما هنا فبالعزل الدستوري عزل يفتح البلاد على معركة عنوانها الأساسي حفظ المكاسب الاجتماعية للطبقات الفقيرة رائد فقيه الجزيرة من مقر مجلس الشيوخ برازيليا