العالم الإيراني شهرام أميري.. من بطل قومي إلى خائن

07/08/2016
من بطل قومي إلى خائن يستوجب الإعدام هكذا بدأت وانتهت سيرة مثيرة للجدل للعالم النووي الإيراني شهرام أميري بعد ستة أعوام في سجون العاصمة الإيرانية يعدم شهرام أميري شنقا بتهمة إفشاء أسرار حساسة من الدرجة الأولى إلى أعداء إيران تعرف السلطات الإيرانية شهرام أميري بأنه كان باحثا في الطاقة النووية ومتخصصا في مجال النظائر المشعة بجامعة مالك الأشتر التابعة لوزارة الدفاع في طهران وتتهمه بالتجسس وتزويد الجانب الأمريكي بمعلومات مهمة ومصطفيضة عن تقدم البرنامج النووي الإيراني في 2009 من عالم وراء الستار انتقل اسم أميري إلى دائرة الضوء بعد إعلان طهران اختفاءه خلال أدائه مناسك العمرة وجهت أصابع الاتهام حينها نحو الولايات المتحدة الأمريكية وأعلنت إيران أن المخابرات الأمريكية هي ما اختطف أحد علمائها بعدها ظهرت مقاطع مصورة للعالم الإيراني شهرام أميري على صفحات اليوتيوب يقول فيها إنه محتجز لدى المخابرات الأمريكية وإنه يتعرض للتعذيب لرفضه إعطاء معلومات عن البرنامج النووي الإيراني لكن الخارجية الأمريكية نفت حينها تلك الاتهامات وقالت إن أميري حضر إلى الولايات المتحدة بمحض إرادته وإنه تقدما بطلب للجوء إليها ورغم نفي أميري المتكرر أي علاقة له بالبرنامج النووي الإيراني ظلت صفة العالم المطلع على أسرار مهمة للغاية عن برنامج إيران النووي مرافقة لسم شهرام أميري في تلك الفترة حيث ذروة النشاط النووي الإيراني وبعد غياب دام أكثر من عام أعلن مكتب رعاية المصالح الإيرانية في الولايات المتحدة في 2010 أن أميري استطاع الهرب واعيد مباشرة إلى إيران استقبل العالم الإيراني حينها استقبال الأبطال لكن بعد فترة وجيزة أوقفته السلطات الإيرانية وحكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة التخابر مع جهات أجنبية وتهديد الأمن القومي غير أن حكم السجن استحال فجأة إلى الإعدام شنقا وبدون أي إعلام مسبق حتى لعائلة العالم الإيراني في نهاية تضع علامات استفهام محيرة حول مسيرة الرجل