برلمان طبرق يعين حكاما عسكريين لإدارة عدة مدن

31/08/2016
يرى اللواء المتقاعد خليفة حفتر أن النموذج المصري الحالي في الحكم يمكن تطبيقه في ليبيا عبر عسكرة البلاد وتعيين عسكريين للإدارة المحلية لمدن شرقي ليبيا وبعض مدن غرب البلاد التي تدين بالولاء له وما يسوقه الموالون لحفتر أن هذه الخطوة تأتي بحجة قدرة العسكر على ضبط الانفلات الأمني في هذه المدن لاسيما بنغازي وفي أول خطوة لعسكرة المنطقة الشرقية أصدر رئيس البرلمان عقيلة صالح قرارا بتكليف رئيس أركان قوات عملية الكرامة عبد الرازق الناظوري حاكما عسكريا للمنطقة الممتدة من درنا بشرق البلاد إلى منطقة بن جواد غربا بما في ذلك منطقة الهلال النفطي خطوة أعقبها صدور تعيينات لعدد من الضباط كحكام عسكريين لمدن بنغازي والمرج وجدابيا ورشفانة والكفرة تعيينات رفضها برلمانيون عرف بعضهم بولائه لحفتر حيث رأوها انقلابا وقضاء على مدنية الدولة ومصادرة لآراء الناخبين واتجاه نحو عسكرة مدني لديها مجالس بلدية منتخبة وفيما يبدو استنساخ للتجربة المصرية في تعيين ضباط من الجيش على رأس المؤسسات المدنية فيما عرف باسم جمهورية الضباط أصدر حفتر قرارا بإنشاء منطقة عسكرية من منطقة السلطان غرب بنغازي وحتى منطقة السداد على مشارف مصراتة وعقب ذلك أصدر علي لصالح قرارا بمنع مسؤولين عن جهات سيادية من السفر وكل ذلك وسط تواصل العمليات العسكرية في بنغازي ودرنة في تجاهل تام لاتفاق الصخيرات الذي ينص على وقف إطلاق النار في بؤر التوتر بالبلاد ويؤكد مراقبون أن تزايد مظاهر العسكرة لمؤسسات مدنية منتخبة بشرق ليبيا سيعقد المشهد العام بهذه المنطقة في وقت تحاول فيه حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي بسط سيطرتها على مؤسسات الدولة في كل أرجاء البلاد