مهرجان ثقافي للنحت على الرمال بقرغيزستان

30/08/2016
بناء المجسمات الرملية على الشواطئ أمر مألوف في أيام العطل الصيفية ولكن في جمهورية قرغيزستان حيث لا بحر ولا سواحل قد يبدو الأمر ملفتا للنظر ففي بلدة شولبون أتى السياحية التي تبعد مائتين وستين كيلومترا عن العاصمة بشكيك يعرض نحاتون قرغيز وزملاء لهم من طاجيكستان وأوزبكستان وكزاخستان إثنين وعشرين عملا فنيا مصنوع بالكامل من الرمال التي جلبت من ضفاف بحيرة اسي كول المجاورة معظم الأعمال المعروضة مستمدة من تراث وأساطير منطقة آسيا الوسطى وهي تمثل شخصيات لعبت أدوارا بارزة في صناعة تاريخ تلك البلاد وكذلك كان للثقافة والتراث قرغيزيا دور في إلهام بعض النحاتين مواضيع الأعمال الفنية أثناء تبادل الحديث مع بعض المواطنين تعرفت على قصة تراثية تدور حول شخصية فتاة شجاعة اسمها زانيل ميرزة فقررت أن اجسدها في منحوتة خاصة كما تخيلتها وأظن أن النتيجة جاءت مرضية ولأن الرمل مكون أساسي في بناء المنازل فقد استعان النحاتون هنا بخبرات بنائين محليين ليتعلموا كيفية جعل القطعة الفنية الرملية متماسكة نحن هنا لا نستخدم الغراء لتثبت مجسمات الرمل كما هو الحال في الأعمال الفنية التي تقام على شواطئ البحار فقط تعلنا من أجدادنا البنائين أن الماء لديه تأثير سحري في تصلب الرمال يقول القائمون على الحدث إنهم يأملون في أن يلعب المهرجان دورا تعريفيا بتاريخ وحضارة شعوب آسيا الوسطى التي لم يبق شاهد عليها سوى الأرض والرمال التي وطئوها في غابر الأزمان