تنظيم الدولة يتبنى مجزرة طلاب المقاومة اليمنية

29/08/2016
مرة أخرى يجد طالبوا التجنيد في عدن أنفسهم هدفا لتفجير انتحاري يوقع عشرات منهم بين قتيل وجريح حدث هذا في خور مكسر قبل أشهر وها هو يحدث اليوم في منطقة صنافر في الشيخ عثمان وسط عدن فقد فجر انتحاري سيارته الملغمة في جمع لطالبي تجنيد من عناصر المقاومة الشعبية وتحديدا من كتاب المحضار لم يتأخر تنظيم الدولة في إعلان مسؤوليته عن التفجير وقال في بيان إن أحد عناصره فجر نفسه في جمع من المجندين الجدد فقتل وجرح عشرات منهم أكثر من رسالة يريد تنظيم الدولة وقبله تنظيم القاعدة إيصالها على رأسها أن عدن ليست آمنة وأن حديث السلطات عن أنها جاهزة لاستقبال الرئيس هادي وأفراد حكومته لا يعكس حقيقة الواقع الامني على الأرض استهدف تفجير كتائب المحضار والتي تعتبر أحد أبرز فصائل المقاومة التي واجهت مليشيا الحوثي وصالح في عدن والجنوب إجمالا وهي الكتائب نفسها التي كشفت سفينة الأسلحة الإيرانية التي أرسلتها طهران للحوثيين في باب المندب وكانت كتائب المحضار أعلنت قبل أيام قليلة فتح باب التجنيد أمام عناصرها لمقاتلة الحوثيين على الحدود مع السعودية كل هذه المعطيات تزيد من وتيرة الأسئلة بشأن دوافع هذا التفجير وتوقيته والجهات التي ربما تستفيد منه أو تستغله بصورة أو بأخرى تكمن أهمية عدم في كونها العاصمة المؤقتة للبلاد مما يجعل من استقرارها الأمني هدفا إستراتيجيا للحكومة الشرعية لأنه يخدم الجهود المبذولة لكبح جماح للحوثيين وحليفهم صالح مؤكد أن هذه الوتيرة المتزايدة من الاختراقات الأمنية في عدن وإعلان تنظيم الدولة والقاعدة المسؤولية عنها يعكس الخلط المتعمد لأوراق الأزمة اليمنية وتعدد الجبهات التي يواجهها أنصار الشرعية