اتفاق تاريخي بين حكومة كولومبيا وحركة فارك

25/08/2016
52 عاما مرت على أطول صراع مسلح في تاريخ أميركا اللاتينية يبدو أنه بات اليوم أقرب من أي وقت مضى إلى إسدال الستار عليه فمنذ تأسيسه عام أربعة وستين من القرن الماضي خاضت تنظيم حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية المعروف اختصارا باسم فارك صراعا مريرا ضد الحكومة متبعا أسلوب حرب العصابات فيما كان يعتبره كفاحا من أجل الدفاع عن الفقراء ومحاربة النفوذ الأمريكي والتصدي لخصخصة الموارد البشرية والتمهيد لثورة يسارية مسلحة شاملة في البلاد وكان التنظيم قد أعلن عن نفسه حركة سياسية عسكرية الماركسية وذراعا عسكريا للحزب الشيوعي الكولومبي بقيادة مانويل مورلاندو وستة آخرين من بينهم راؤول رييس الذي اغتيل على يد عناصر من الجيش في عام ألفين وثمانية خلال سنوات الحرب تمكن التنظيم من السيطرة على نحو عشرين بالمائة من مساحة كولومبيا وانتشر أفراده في الغابات والأدغال والمناطق الجبلية بمحاذاة سفوح جبال الأنديز وتراوحت أعداد عناصره ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف مسلح في نهاية عام ألفين واثني عشر دخلت حركة القوات المسلحة الثورية في مفاوضات مباشرة مع الحكومة برعاية كوبا والنرويج انتهت إلى اتفاق على توقيع معاهدة سلام تقضي بحل لحركة فارك مقابل تطبيق إجراءات العدالة الانتقالية وكان قد سبق الاتفاق التاريخي مجموعة من التفاهم ففي شهر تموز يوليو من عام ألفين وخمسة عشر أعلنت فرض وقف إطلاق نار من جانب واحد بينما أوقفت الحكومة عمليات القصف الجوي خمسة عقود من النزاع أدت إلى مقتل نحو مائتين وستين ألف شخص وتسببت في اختفاء خمسة وأربعين ألفا وتشريد ستة ملايين وستمائة ألف مدني وقبل أن يتاح الإعلان عن نهاية الصراع مع حركة فارك ستطرح حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس الاتفاقات للاستفتاء أمام الشعب في تشرين الأول أكتوبر القادم